الرئيسيةأطفالأسباب ارتفاع الحرارة عند الأطفال وتدبيرها
أطفالأمراض وعلاجات

أسباب ارتفاع الحرارة عند الأطفال وتدبيرها

الطفح الذي لا يزول بالضغط عليه، وصعوبة التنفس تدل على خطورة السبب المؤدي للحرارة، ويجب مراجعة الطبيب بأسرع وقت.

يعتبر ارتفاع الحرارة من الإعراض التي تسبب توتر وقلق عند الأهل وخاصة إذا حدثت لطفل صغير السن.

يمكن القول أن الشخص لديه حمى عند ارتفاع الحرارة فوق 38 درجة مئوية.

قد تختفي الحمى لوحدها بعلاج العامل المسبب، ولكن يجب مراجعة الطبيب بأسرع وقت عند وجود حمى في الحالات التالية:

  • ارتفاع الحرارة فوق 38 درجة مئوية عند الرضع بعمر أقل من 3 شهور.
  • ارتفاع درجة الحرارة فوق 39 درجة مئوية عند طفل عمره بين 3-6 أشهر

تعتبر ارتفاع الحرارة وسيلة دفاعية يتبعها الجسم للدفاع ضد العدوى بالفيروسات والجراثيم، حيث أنها، أي الحمى، تؤثر على قدرة الجراثيم و الفيروسات على الاستمرار بالحياة.

أسباب ارتفاع الحرارة: 

  • أمراض الجهاز التنفسي: مثل التهاب البلعوم والقصبات والرئة.
  • التهاب اللوزتين.
  • الإنفلونزة
  • التهابات الإذن.
  • ظهور الأسنان.
  • بعض الأمراض الفيروسية الشائعة مثل الحصبة و الحصبة الألمانية وجدري الماء.
  • التهاب المجاري البولية وكذلك التهاب الكلية والحويضة.
  • يمكن أن ترتفع حرارة الأطفال بعد إعطاء اللقاح.
  • أسباب خارجية يمكن أن تؤدي ارتفاع حرارة الجسم وخاصة الأطفال بسبب زيادة سماكة الثياب أو التدفئة السميكة باللحافات والبطانيات.

يجب مراجعة الطبيب أو المشفى بأسرع وقت عند وجود العلامات التالية، لأنها تشير إلى حالات مرضية خطيرة مثل التهاب السحايا وتسمم الدم والتهاب الرئة :

  • ضيق وصعوبة التنفس.
  • الإقياء و خاصة إذا كان بشكل نافورة ومن دون حدوث غثيان أو علامات سابقة للرغبة بالإقياء.
  • الطفح على الجسم، وخاصة إذا كان غامق اللون ولا يزول لونه عند الضغط عليه. ( يمكن تجريب الضغط على الطفح بواسطة كأس زجاج شفاف، إذا لم يزل لونه  وبقى كما هو، هذا علامة خطرة تدل على احتمال وجود التهاب سحايا أو تسمم دم. (شكل 1)

    شكل (1): الطفح الخاص بالتهاب السحايا وتسمم الدم، لا يزول عند الضغط عليه بالكاس الزجاجي الشفاف.
  • الاختلاج والنوبات التشنجية (مثل الصرع)، كذلك هذه العلامات تدل على وجود التهاب أو مشكلة بالسحايا أو الجهاز العصبي.

معالجة ارتفاع الحرارة

أهم خطوة يجب اتباعها عند ارتفاع الحرارة لدى الأطفال هي إعطائهم الكثير من الماء، حتى لو لم يشعر الطفل بالعطش، وذلك لتعويض السوائل التي يتم خسارتها، حيث أنّ الحرارة المرتفعة تسبب خسارة كمية كبيرة من السوائل عن طريق التعرق، بالإضافة إلى أن الماء البارد يمكن أن يساعد على خفض الحرارة.

بالنسبة للرضع تحت عمر 6 أشهر، يجب إعطائهم الكثير من الحليب، سواء حليب الأم أو الحليب الصناعي إذا كانوا يتغذون على الحليب الصناعي، لأنه يجب عدم إعطاء الطفل أي شيء غير الحليب حتى عمر 6 أشهر.

يجب أن تكون درجة حرارة المكان الذي يتواجد به الطفل الذي يعاني من ارتفاع بالحرارة معتدلة، وأن يتم تغطية الطفل بطبقة رقيقة من الألبسة أو الأغطية.

يمكن إعطاء خافضات الحرارة مثل الباراسيتامول والبروفين، ولكن يجب عدم إعطائهم للطفل بنفس الوقت معا، حيث يمكن استعمال دواء واحد فقط بالبداية، ولكن إذا ارتفعت الحرارة قبل وصول وقت الجرعة القادمة، يمكن استخدام الدواء الآخر.

ليس بالضرورة إعطاء للطفل خافضات الحرارة في حال لم يكن لديه أي انزعاج وتم تدبير ارتفاع الحرارة بالوسائل الأخرى كتخفيف الألبسة أو إعطاء السوائل.

يمكن مسح جسم الطفل أو وجهه أو رأسه بالماء للمساعدة على خسارة الحرارة عن طريق الجلد، ولكن لم يعد يوصى بوضع كمادات الماء البارد أو إسفنجات الماء البارد لتخفيف الحرارة.

عند حدوث اختلاج حراري (تشنجات بسبب ارتفاع الحرارة) يرجى اتباع التعليمات الواردة في  المقال الذي نشر حول هذا الموضوع.

المصادر:

http://www.nhs.uk/conditions/feverchildren/Pages/Introduction.aspx

https://www.webmd.com/first-aid/fevers-causes-symptoms-treatments.

http://www.nhs.uk/Conditions/Meningitis/Pages/Symptoms.aspx

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *