الرئيسيةأطفالالشلل الدماغي، أسباب وأعراض وعلاج
أطفالأمراض وعلاجات

الشلل الدماغي، أسباب وأعراض وعلاج

الأذية الدماغية الاساسية  المسببة للأعراض تبقى مستقرة ولا تتطور، والاعراض تختلف من شخص لآخر.

نظرة عامة

الشلل الدماغي هو اسم لمجموعة  من الحالات المرضية الدائمة تؤثر على الحركة التنسيق بين العضلات والناجمة عن أذية الدماغ التي تحدث قبل وبعد الولادة بوقت قصير

أعراض الشلل الدماغي

لا تكون أعراض الشلل الدماغي واضحة عادة بعد ولادة الطفل ومباشرة وقد يبدأ الأهل بملاحظة الأعراض في السنتين أو الثلاثة الاولى من العمر.

يمكن أن تشمل الأعراض ما يلي:

  • تأخر الوصول لمرحلة التطور المناسبة للعمر مثل عدم القدرة عى الجلوس بعمر ثمانية أشهر أو عدم القدرة على المشي بعمر 18شهرًا.
  • صلابة عضلية أو أحيانا ضعف ورخاوة بالعضلات.
  • ضعف الطرفين العلويين والسفليين.
  • حركات متشنجة وغير متناسقة وأحيانا لا يمكن التحكم بها.
  • المشي على رؤوس الأصابع.

المشاكل الصحية الأخرى المرافقة

يمكن يعاني الأشخاص المصابون بالشلل الدماغي أيضًا من مجموعة أخرى من المشاكل الصحية مثل:

  • صعوبة البلع وسيلان اللعاب.
  • ومشاكل عينية كالحول وضعف الرؤية
  • الإمساك.
  • مشاكل في التكلم والتواصل والتعلم.
  • نوبات تشنجية ونوبات صرعية
  • صعوبة البدء بالنوم أو الاستمرار به.
  • القلس المعدي المريئي حيث تصل العصارة المعدية الحامضة إلى المريء وتسبب مشاكل بأسفل المريء.
  • تشوهات بالعمود الفقري مثل الجنف.
  • حدوث مشاكل بالوركين مثل خلع الورك.
  • السلس البولي بسبب صعوبة السيطرة على حركة المثانة.

يختلف شدة الأعراض من شخص لآخر، حيث يمكن أن تكون مجرد أعراض بسيطة عند البعض، بينما قد تسبب إعاقة شديدة لدى البعض الآخر وهذا يعتمد على مقدار وحجم الأذية الناجمة عن نقص الأكسجة.

يمكن أن تختلف الأعراض أحياناً حسب أجزاء الجسم المتأثرة،  بعض الحالات تؤثر فقط على جانب واحد من الجسم، والبعض الآخر على الساقين أو حتى كل الجسم.

أنواع الشلل الدماغي

هناك أربعة أنواع رئيسية من الشلل الدماغي:

  • الشلل الدماغي التشنجي: تكون العضلات متصلبة وقاسية عند محاولة تحريكها بسرعة، مما يسبب صعوبة بالحركة وتقليل نطاق الحركة.
  • شلل دماغي حركي: dyskinetic cerebral palsy ويمكن أن تكون العضلات متشنجة وقاسية أو رخوة مما يسبب حركات أو تشنجات جسدية عشوائية غير مسيطر عليها.
  • الشلل الدماغي المترنح: يعاني المصاب من مشاكل في التوازن وتنسيق الحركات، مما يؤدي لحدوث حركات غير متناسقة ومترنحة وأحيانا اهتزازات.
  • الشلل الدماغي المختلط : عندما يكون لدى الشخص أعراض تجمع أكثر من نوع من شلل الدماغ المذكورة أعلاه.

أحيانا يمكن أن يكون هناك شلل دماغي نصفي (يصيب جهة من الجسم، إما اليسار أو اليمين) أو شلل دماغي سفلي،  أو حتى يمكن أن يصيب كل الأطراف.

أسباب الشلل الدماغي

يمكن أن يحدث الشلل الدماغي إذا لم يتطور دماغ الطفل بشكل طبيعي أثناء وجوده في الرحم ، أو يتضرر أثناء أو بعد الولادة مباشرة.

تشمل أسباب الشلل الدماغي ما يلي:

  • النزيف الدماغي عند الطفل ونقص الاكسجين الوارد للدماغ عند الطفل.
  • عدوى تصيب الأم أثناء الحمل.
  • نقص كمية الاكسجين الواردة للدماغ أثناء الولادات
  • إلتهاب السحايا.
  • إصابة خطيرة في الرأس
  • لكن يمكن أن لا يكون هناك سببا واضحاً.

علاجات الشلل الدماغي

لا يوجد حاليا أي علاج شافٍ للشلل الدماغي، لكن العلاجات المتوفرة حالياً تسعى لمنح الأشخاص حياة أقرب ما يمكن للطبيعية وتأمين الاستقلالية لهم قدر المستطاع.

يشمل العلاج:

  • العلاج الطبيعي: وتشمل تقنيات التدليل والمتطط للمساعدة على الحفاظ على مرونة الأربطة وقوة العضلات بأمل تقليل المشاكل الحركية.
  • علاج مشاكل النطق والتواصل وصعوبات البلع.
  • العلاج الوظيفي: حيث يقوم المعالج بتحديد المشكلات التي يواجهها الأهل بالقيام ببعض المهام مع الطفل ومحاولة مساعدتهم وتدريبهم للتغلب عليها.
  • إعطاء أدوية للتقليل من صلابة العضلات والمشاكل الاخرى.
  • أحيانا، العمليات الجراحية لعلاج مشاكل النمو والحركة.

إنذار وتطور الشلل الدماغي:

يؤثر الشلل الدماغي على كل شخص بشكل مختلف وقد يكون من الصعب جدًا التنبؤ بما ستكون عليه تطور المرض بالنسبة للشخص المصاب.

بشكل عام:

  • معدل الحياة قريب للطبيعي.
  • يمكن أن يؤثر المرض على قدرة الطفل على أداء بعض النشاطات أو تؤثر على استقلاليته، وأحيانا يكون لها تأثيراً طفيفاً.
  • غالبا ما يذهب الأطفال لمدارس عامة مثل باقي الأطفال، ولكن في بعض الحالات قد يحتاج الطفل لحاجات تعليمية خاصة.
  • المشكلة الدماغية الأساسية تبقى مستقرة ولا تزداد سوءاً مع مرور الوقت ولكن الأعراض قد تتغير مع النمو وحسب العمر، مثل زيادة الآلام المفصلية والعضلية في فترة البلوغ.
  • يمكن أن يعاني المصابون من الاكتئاب بسبب الصعوبات التي يواجهونها يوميا بسبب حالتهم المرضية.

المراجع

https://www.nhs.uk/conditions/cerebral-palsy/symptoms/

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *