الرئيسيةأطفالالفتوق: أنواع وطرق تشخيص وعلاج
أطفالأمراض وعلاجات

الفتوق: أنواع وطرق تشخيص وعلاج

يفضل عدم التأخر بإصلاح الفتق للوقاية من حدوث اختناقه

الفتق: 

هو بروز أحد الأعضاء الداخلية أو الأنسجة الدهنية من خلال نقطة ضعف موجودة في العضلات المحيطة أو الأنسجة المحيطة بالعضلات، مثل بروز جزء من الأمعاء أو شحوم البطن من خلال نقطة ضعف في السرة

لا تشفى الفتوق لوحدها من دون علاج جراحي، ولكنها لا تعتبر خطيرة أو مهددة للحياة، والهدف من العمل الجراحي هو الوقاية من حدوث المضاعفات كالاختناق، وأحيانا بهدف تجميلي مثل فتوق السرة عند النساء.

أنواع الفتوق:

الفتق الأربي:
هو أكثر أنواع الفتق شيوعاً، ويحدث عندما تبرز الأمعاء أو الشحم داخل البطن أو المثانة في المنطقة إعلى الفخذ أو الصفن (الكيس الذي يحتوي على الخصيتين) من خلال نقطة ضعف في االقناة الأربية أو جداء البطن.

فتق السرة:
يحدث عندما تبرز الأمعاء أو جزء من الشحوم عبر جدار البطن حول السرة، ويزداد حجمه عند البكاء.  يحدث عند الأطفال والرضع، وغالبا ما يزول بعمر الستة أشهر، ولكن لا يوجد حاجة للعمل الجراحي لإصلاحه قبل عمر 4-5 سنوات، أو إذا حصل اختناق قبل هذه العمر أو كان الفتق كبيراً.

الفتق الجراحي:
يحدث  هذا النوع من الفتوق بعد العمليات الجراحية على البطن حيث تبرز الأمعاء من خلال جدار البطن مكان ندبة العمل الجراجي أو منطقة ضعيفة حولها. غالبا ما يحدث عند المسنين بعد العمل الجراجي والذين يعانون من السمنة.

فتق الحجاب الحاجز:
يحدث عندما يندفع جزء من المعدة إلى الصدر من خلال فتحة  بعضلة بالحجاب الحاجز (هي صفيحة من العضلات تفصل الصدر عن البطن وتساعد بعملية التنفس.

يشيع هذا النوع من الفتوق عند من هم الخمسين من العمر، ولكن في بعض الأحيان يحدث عند الأطفال بسبب عيوب خلقية.

ينجم عن فتق الحجاب الحاجز قلساً معويا، يتجلى بارتداد محتويات المعدة إلى المري مما ينجم عنه  الشعور بالحرقة في الصدر وألم.

أعراض الفتوق:
ملاحظة كتلة في المنطقة المصابة هو العرض الأكثر حدوثا في الفتوق.

في حالة الفتق الإربي، يتم ملاحظة انتفاخ على جانب واحد أو جانبي عظم العانة، ويكون الشعور بالكتلة بوضعية الوقوف

الألم يمكن أن يحدث في بعض الأحيان ويكون على شكل عدم راحة بالمنطقة المصابة وخاصة بعد السعال وحمل الاشياء الثقيلة بوضعية الوقوف.

أحيانا يمكن الشعور بكتلة في الصفن، ويحدث هذا غالبا في الفتوق الآربية غير المباشرة.

بالنسبة لأعراض فتق الحجاب الحاجز: فتكون على شكل ألم في الصدر وشعور بالحرقة خلف القص بسبب ارتداد حمض المعدة نحو المري، بالإضافة لصعوبة بالبلع.
أحيانا يمكن أن يتم تشخيص فتق الحجاب الحاجز عن طريق الصدفة عند إجراء صورة صدر لسبب آخر، حيث يكون هذا الفتق من دون أي أعراض.

أما فتق السرة، فيظهر الفتق على شكل كتلة او انتفاخ في منطقة السرة، يزداد حجمه عند السعال ورفع الرأس بوضعية الاستلقاء، وفي حال الأطفال، يزداد حجمه عند البكاء.

اختناق الفتق.

يحدث اختناق الفتق، أو بمعنى أدق، اختناق الجزء من الاحشاء الموجودة في كيس الفتق عندما يدخل جزء من الأحشاء كالأمعاء أو المثانة، أو شحوم جدار البطن في الفتق، وعدم عودتها، مما يسبب نقص في كمية الدم الواردة إلى الجزء الموجود داخل الفتق بسبب ضغط فوهة الفتق. قد يؤدي بقاء الجزء المنفتق مدة طويلة داخل الفتق إلى تموته بسبب عدم وصول الدم والأكسجين. لذلك تعتبر حالة الفتق المختنق من الحالات الاسعافية والتي تستدعي التدخل الطبي والجراحي مباشرة.

أعراض الفتق المختنق:

الغثيان و الإقياء والألم البطني وارتفاع درجة الحرارة وانتفاح الفتق وعدم القدرة على إعادة الجزء المنفتق إلى البطن. أحيانا يحدث توقف  بحركة الأمعاء ويتظاهر بالامساك وعدم إطلاق الغازات.

أسباب الفتوق
أهم أسباب للفتوق هو وجود  ضعف في العضلات وزيادة الضغط داخل البطن بالإضافة لضعف بنية العضلات والنسج الأخرى الداعمة للعضلات والأربطة.

عند زيادة الضغط داخل البطن بسبب السعال أو العطاس أو حمل الأوزان الثقلة، تندفع الامعاء والأحشاء من خلال نقاط الضعف في جدار البطن مثل فوهة القناة الآربية وفتحة السرة وأحيانا ندبة عمل جراحي على البطن.

الضعف في العضلات يكون خلقيا أحيانا، ويمكن أن يكون مكتسبا في أحيان

الاسباب التي تؤدي لزيادة الضغط داخل البطن: الحمل و الذي يؤدي للضغط على منطقة البطن.
الإمساك، حيث أنه يسبب زيادة الضغط داخل البطن بسبب إفراغ الأمعاء.

  • حمل الأوزان ثقيلة.
  • زيادة الوزن المفاجئة.
  • السعال أو العطاس الدائم.

تشخيص الفتوق:
بالنسبة للفتق الإربي وفتق السرة، غالبا ما يكون التشخيص سريرياً، أي بملاحظة كتلة او تورم في المنطقة الآربية أو السرة، ثم يقوم الطبيب بفحص المريض بوضعية الاستلقاء والوقوف، والطلب منه القيام ببعض الحركات التي ترفع الضغط داخل البطن، مثل السعال، للتأكد من وجود الفتق وتحديد حجم الفوهة أو نوعه (فتق اربي بماشر أو غير مباشر).

بالنسبة لفتق الحجاب الحاجز: يتم التشخيص من الأعراض وخاصة الارتجاع المعدي المريئي.
تأكيد التشخيص يكون بالتنظير الهضمي العلوي (تنظير المعدة) وإجراء صورة الأشعة السينية مع الباريوم التي تبين وجود جزء من المعدة في منظقة الصدر فوق الحجاب الحاجز. (الباريوم هو مادة ظليلة تظهر على الأشعة السينية بوضوح بشكل لون أبيض، وعند وضعه في المعدة وإجراء الصورة، يظهر شكل المعدة وامتدادها بوضوح.

ضرورة إجراء العمل الجراحي:

الفتوق لا تشفى ولا تزول لوحدها، ما عدا فتق السرة الولادي الذي يمكن أن يزول خلال الستة أشهر الاولى من العمر وقد تمتد هذه الفترة حتى السنتين.  وكذلك القيلة المائية التي لا تترافق مع فتق عند حديثي الولادة  (كيسة الماء في الخصية)، يمكن أن تزول إذا لم تترافق مع فتق ويمكن الانتظار حتى عمر السنة.

نتيجة لخطر حدوث الاختناق والذي يمكن أن يسبب في بعض الأحيان عواقب خطيرة كاختناق جزء من الأمعاء وتموتها وانثقابها. ينصح بإجراء العمل الجراحي للفتوق الإربية بعد وقت قصير من التشخيص، هي حالة ليست اسعافية ويمكن أن يتم ترتيبها على مهل.

في حالة فتق السرة عند الأطفال، يمكن الانتظار حتى عمر 5 سنوات لإجراء العمل الجراحي.

أما فتق الحجاب الحاجز، خيار وضرورة العمل الجراحي تعتمد على مساحة الفوهة في الحجاب الحاجز وعلى الأعراض التي يسببه الفتق.

طرق العمل الجراحي:

بشكل عام تجرى عمليات الفتوق تحت التخدير العام، ويمكن إجرائهم بطريقة الجراحة المفتوحة التقليدية، أو عن طريق التنظير.

الجراحة بواسطة المنظار:
يتم إجراء هذا النوع من الجراحة تحت التخدير العام، وممن ثم يتم إدخال الكاميرا وأدوات الجراحة الخاصة بالتنظير والتي تكون دقيقة جداً عن طريق عدة شقوق صغيرة داخل البطن.

يتم إعادة الجزء الموجود داخل الفتق إلى البطن، ثم يتم  إعلاق الفوهة وتقويتها بواسطة شبكة مصنوعة من مواد صناعية خاصة لتقوية مكان الفوهة.

تسبب  الجراحة التنظيرية  ضرراً  أقل للأنسجة المحيطة و يتم الشفاء منها بوقت أقصر من الجراحة التقليدية، ولكنها تترك عدة ندبات على البطن، ولكنها صغيرة جدا.

الجراحة المفتوحة للفتق الإربي
يتم إجراء العملية تحت التخدير العام، وفي أحيان أخرى يمكن إجراؤها تحت التخدير الموضعي. يتم إجراء شق في المنطقة الغربية (أعلى الفخذ) ويقوم بإعادة الجزء من الاحشاء الموجودة في كيس الفتق إلى البطن، ومن ثم يقوم  بخياطة المنطقة الضعيفة لتقويتها، وفي أحيان أخرى وخاصة عند كبار السن، يتم التقوية بواسطة شبكة مصنوعة من مواد خاصة لتقوية منطقة الفتق. وبعدها يتم إغلاق الجرح.

يُشجع المريض على الحركة بعد وقت قصير من العملية، ويمكن أن يحتاج لفترة تمتد بين (6-8) أسابيع للعودة للنشاط الطبيعي.

https://emedicine.medscape.com/article/932680-treatment#d5

https://www.nhs.uk/conditions/umbilical-hernia-repair/

https://www.nhs.uk/conditions/inguinal-hernia-repair/

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *