الرئيسيةأمراض وعلاجاتأشكال اضطرابات الشخصية وعلاجها
أمراض وعلاجات

أشكال اضطرابات الشخصية وعلاجها

معظم حالات اضطرابات الشخصية تتعافي مع التقدم بالعمر والعلاج. 

مقدمة:

اضطراب الشخصية هو نوع من الاضطراب العقلي الذي ينعكس على  طريقة التفكير والتصرفات والمعتقدات التي غالبا ما تكون جامدة و متصلبة وغير متوقعة أو آمنة. في معظم الحالات لا يدرك الشخص الذي يعاني من اضطراب الشخصية حاجات الآخرين وهذا يمكن أن يسبب مشاكل وقيود كبيرة في العلاقات والنشاطات الاجتماعية والعمل والدراسة.

في أحيان كثيرة، لا يدرك من يعاني من اضطراب الشخصية بأن لديه مشكلة، لأن تصرفاته وطريقة تفكيره تبدو طبيعية بالنسبة له وعلى العكس، قد يلوم الآخرين بسبب عدم قدرتهم على استيعابه أو تفهم تصرفاته.

تبدأ اضطرابات الشخصية عادة في سنوات المراهقة أو سن البلوغ المبكر. هناك العديد من أنواع اضطرابات الشخصية، بعضها يصبح أقل وضوحاً مع تقدم العمر.

لا تزال أسباب اضطرابات الشخصية غير واضحة تماما، ولكن يُعتقد أنها نتيحة لاجتماع المورثات التي يرثها الشخص  والتأثيرات البيئية في الطفولة المبكرة، مثل التجارب المؤلمة بالطفولة (مثل سوء المعاملة أو الإهمال أو الاعتداء الجنسي).

الأعراض

يتم تصنيف أنواع اضطرابات الشخصية إلى ثلاث مجموعات، استنادا إلى خصائص وأعراض متشابهة  لكل مجموعة، يمكن أن يتظاهر اضطراب الشخصية بعرض واحد أو أكثر من الأعراض المحددة لنوع الاضطراب، ليس من الضروري أن تظهر جميع العلامات والأعراض المذكورة.

المجموعة الأولى لاضطرابات الشخصية

في هذه المجموعة تتميز اضطرابات الشخصية بتفكير أو سلوك غريب الأطوار، وتشمل الشخصية الزورانية ، والشخصية الفصامانية والشخصية الفصامية.

الشخصية الزَّوَرانية Paranoid Personality

  • انعدام الثقة بالآخرين والشك بهم وبدوافعهم
  • الاعتقاد غير المبرر برغبة الآخرين بايذاء صاحب هذه الشخصية.
  • الشكوك غير المبررة بثقة الآخرين
  • تردد في الوثوق بالآخرين خوفا من استخدام المعلومات التي سيعرفوها ضده.
  • تحميل المتصرفات البريئة والمسالمة أكثر من حقيقتها واعتبارها إهانات أو تهجمات شخصية
  • رد فعل غاضب أو عدائي تجاه أقل قدر من الإهانة المتوقعة أو المتخيلة.
  • الميل إلى الحقد والضغينة.
  • الشك غير المبرر والمتكرر بإخلاص الزوج أو الزوجة أو الشريك.

الشخصية الفُصامانية Schizoid Personality

  • عدم الاهتمام بالعلاقات الاجتماعية أو الشخصية وتفضيل الوحدة.
  • عدم القدرة على التعبير عن العواطف.
  • عدم القدرة على الاستمتاع بمعظم الأنشطة.
  • عدم القدرة على التقاط الإشارات الاجتماعية العادية
  • برود وغير مبالاة بالآخرين.
  • عدم وجود رغبة بممارسة الجنس.

الشخصية الفصامية Schizotypal Personality

  • ‘طريقة غريبة باللباس والتفكير والمعتقدات والكلام أو السلوك
  • إدراك أشياء غير موجودة مثل سماع صوت يهمس باسم الشخص.
  • المشاعر الباردة والحيادية أو وجود استجابات عاطفية غير ملائمة.
  • القلق الاجتماعي وانعدام العلاقات الوثيقة أو عدم الراحة بمثل هذه العلاقات.
  • استجابة غير مبالية أو غير مناسبة أو مشبوهة للآخرين
  • القدرات الخارقة: الاعتقاد بالقدرة على التاثير على الناس والأحداث عبر الأفكار.
  • الاعتقاد بوجود رسائل معينة من بعض الحوادث أو الأحداث العارضة .

المجموعة الثانية من اضطرابات الشخصية

تتميز اضطرابات الشخصية في هذه المجموعة بالتفكير والسلوك المبالغ به أو فرط التعبير العاطفي والتصرفات غير المتوقعة. تشمل هذه المجموعة الشخصية المعادية للمجتمع، والشخصية الحدية، و الشخصية الهستريائية  والشخصية النرجسية.

 الشخصية المعادية للمجتمع Anti-Social Personality

  • تجاهل احتياجات الآخرين أو مشاعرهم
  • الكذب المستمر أو السرقة أو استخدام الأسماء المستعارة أو النصب على الآخرين.
  • مشاكل متكررة مع القانون
  • انتهاك متكرر لحقوق اآلخرين
  • السلوك العدواني والعنيف.
  • تجاهل إجراءات السلامة سواء لنفسه أو للآخرين.
  • السلوك المتهور
  • عدم تحمل المسؤولية.
  • عدم الشعور بالندم على السلوك المسبب لآذى الآخرين.

الشخصية الحديةBorderline Personality

  • السلوك المتهور والمحفوف بالمخاطر، مثل ممارسة الجنس غير الآمن أو المقامرة أو فرط تناول الطعام
  • اضطراب الصورة عن الذات وعدم الرضا عنها.
  • عدم استقرار العلاقات أو توترها.
  • تقلبات المزاج من الحزن إلى السعادة المفرطة
  • السلوك الانتحاري أو التهديدات بأذية الذات.
  • خوف شديد من الوحدة أو الشعور بالهجر.
  • الشعور المستمر بالفراغ.
  • سرعة الغضب.
  • حالة من الشكوك والزورية تتفعل غالبا نتيجة للشدة النفسية، تأتي وتذهب بشكل متكرر.

 الشخصية الهستيرية Histrionic personality

  • السعي باستمرار لجذب الاهتمام
  • التعبير العاطفي المفرط والدرامي، والسعي للإغراء الجنسي للحصول على الاهتمام
  • التحدث بطريقة مسرحية وإبداء آراء قوية ولكن من دون حقائق أو تفاصيل لإثباتها أو دعمها.
  • سهولة التأثر بالآخرين.
  • العواطف السطحية وسريعة التغير.
  • الاهتمام الزائد والمفرط بالمظهر الخارجي.
  • الاعتقاد بقوة العلاقات مع الآخرين وقربها أكثر مما هي عليه بالحقيقة

 الشخصية النرجسية Narcissistic personality

  • الاعتقاد بإنه مميز ومهم أكثر من الآخرين.
  • أوهام حول السلطة والنجاح والجاذبية
  • عدم الاعتراف باحتياجات ومشاعر الآخرين
  • المبالغة بتقدير الإنجازات أو المواهب
  • توقع الثناء والإعجاب المستمر من الآخرين.
  • التّكبر
  • توقعات زائدة بالتميز و التفرد والحق بالحصول على الميزات، وفي كثير من الأحيان يستغل الآخرين للوصول لرغبة وحاجاته.
  • الحسد والغيرة من الآخرين أو الاعتقاد بأن الآخرين يحسدونه ويغارون منه.

المجوعة الثالثة لاضطرابات الشخصية:

تتميز اضطرابات الشخصية في  هذه المجموعة بالقلق أو الخوف من التفكير أو السلوك. وهي تشمل الشخصية الانطوائية، والشخصية المعتمدة و الاتكالية والشحصية الوسواسية القهرية.

الشخصية الانطوائية Avoidant Personality

  • حساسة جدا للنقد أو الرفض
  • الشعور بعد الثقة أو الدونية أو عدم الجاذبية
  • تجنب الأنشطة أو الأعمال التي تتطلب التواصل مع الآخرين.
  • غير اجتماعي أو الخجل والعزلة وتجنب الأنشطة الجديدة أو لقاء الغرباء
  • الخجل الشديد في المواقف الإجتماعية والعلاقات الشخصية
  • الخوف من الرفض أو الإحراج أو السخرية

 الشخصية التابعة والمعتمدة Dependent Personality

  • الاعتماد المفرط على الآخرين والشعور بالحاجة إلى العناية المستمرة.
  • التبعية للآخرين والتعلق بهم.
  • الخوف من الاضطرار للعناية بالذات أو إعالة النفس في حالة تم تركه لوحدة
  • انعدام الثقة بالذات ويتطلب استشارات كثيرة وطمأنة من الآخرين لاتخاذ قرارات صغيرة
  • صعوبة البدء أو القيام بمشاريع خاصة بسبب نقص الثقة بالنفس
  • صعوبة إبداء آراء مخالفة للآخرين خوفا من عدم ايجاد قبولاً لرأيه.
  • تحمل سوء المعاملة من الآخرين حتى في حال توفر خيارات آخرى.
  • الحاجة الملحة لبدء علاقة جدیدة حالما تنتهي علاقة سابقة.

الشخصية  الوسواسية  القهرية  Obsessive-compulsive personality

  • الاهتمام المفرط بالتفاصيل والنظام والترتيب.
  • السعي للكمالية المتطرفة مما يؤدي إلى عدم القدرة على القيام بالمهام المعتادة في حال لم يتحقق هذا الكمال. على سبيل عدم القدرة على إنهاء مشروع ما بسبب عدم القدرة على تحقيق المقايير الصارمة التي يضعها الشخص لنفسه
  • الرغبة بالسيطرة على الأشخاص والمهام والأعمال وعدم الثقة بإعطاء المهام للآخرين.
  • إهمال الآصدقاء والتشاطات الممتعة بسبب الالتزام المبالغ به بالعمل أوبمشروع ما.
  • عدم القدرة على التخلص من الأشياء المكسورة أو القديمة التي لا فائدة منها.
  • القسوة والعناد.
  • مرونة قليلة فيما يتعلق بالآخلاق والمعايير الاجتماعية والقيم.
  • عدم القدرة على انفاق المال بطريقة سلسة أو ترفيه الذات

يفضل على من يجد أو يتعتقد أن لديه اضطراب شخصية مراجعة الطبيب أو أخصائي الأمراض النفسية وذلك لمساعدته في التخلص من التصرفات والمواقف المزعجة بشخصية، وخاصة في حالات بدأت الميزات المتعلقة بالشخصية بالتأثير على حياة الشخص الاجتماعية والعمل والتحصيل الدراسي.

العلاج:

علاج اضطراب الشخصية عادة ما ينطوي على الطرق التالية

3. العلاج بالحديث:

في هذا المدخل للعلاج يتكلم الشخص إلى المعالج للحصول على فهم أفضل لأفكاره  ومشاعره وسلوكياته.

تستمر المعالجة مدة 3 أشهر على الأقل، ولكن يمكن أن تستمر في كثير من الأحيان لفترة أطول اعتمادا على شدة الحالة وغيرها من المشاكل التي يعاني منها الشخص.

يقوم المعالج بالاستماع إلى الشخص ومناقشة بالقضايا الهامة حول مشكلته، بالإضافة لذلك يقوم استراتيجيات لحل المشاكل إذا لزم الأمر لمساعدتهم على تغيير مواقفهم وسلوكهم.

2. العلاج الجماعي:

هو عبارة عن جلسات علاج جماعية للاشخاص الذين لديهم مشاكل بالشخصية حيث يتم التحدث عما يدور في ذهنهم من أفكار والمشاكل التي يواجهونها وغير ذلك من الميزات غير المرغوب بها بالشخصية.

يجب على الشخص الحضور لهذه الجلسات يوماً  واحداً على الأقل أسبوعياً، ويمكن أن تصل عدد الجلسات إلى 5 جلسات أسبوعيا حسب شدة الحالة.

بينت الدراسات فوائد كبيرة للعلاج الجماعي  خاصة على الحالات البسيطة والمعتدلة من اضطرابات الشخصية ولكنها تتطلب درحة كبيرة من الالتزام.

3. الأدوية

أحيانا يتم وصف الدواء لعلاج المشاكل المرتبطة باضطراب الشخصية، مثل الاكتئاب والقلق أو الأعراض ذهانية.على سبيل المثال، أعراض معتدلة إلى شديدة من الاكتئاب يمكن علاجها مع نوع من مضادات الاكتئاب يسمى مثبط امتصاص السيروتونين الانتقائي.

الإنذار والتعافي:

يتعافي العديد من الأشخاص  الذين يعانون من اضطراب الشخصية مع مرور الوقت، ويفيد العلاج النفسي أو الطبي  في معظم الحالات، كما أن الدعم يكون مطلوبا في كثير من الأحيان.

ليس هناك طريقة علاجية واحدة تناسب الجميع، أو كل اضطرابات الشخصية، ولذلك يجب أن يتم بناء الخطة العلاجية حسب الشخص.

المصادر:

https://www.nhs.uk/conditions/personality-disorder/

https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/personality-disorders/symptoms-causes/syc-20354463

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *