الرئيسيةأمراض وعلاجاتاضطراب نظم القلب: اسباب واعراض وتشخيص
أمراض وعلاجات

اضطراب نظم القلب: اسباب واعراض وتشخيص

معظم حالات اضطرابات النظم قابلة للعلاج لكن يجب معرفة السبب والمنشأ أولاً.

اضطراب نظم القلب هو اضطراب في معدل ضربات القلب وانتظامها  ينجم عن اضطراب بنفل شحنة الانقباض الكهربائية عبر القلب، مما ينجم عنه زيادة بسرعة أو بطء أو عدم انتظام ضربات القلب.

لكن قبل البدء بالحديث عن اضطرابات نظم القلب، لابد من ذكر لمحة سريعة لتشريح وبنية القلب وكيفية اننقال الموجة الكهربائية عبر عضلة القلب لتعطي ضربات قلب متكررة بانتظام.

تشريح  القلب:

  • يتكون القلب من أربع حجرات، حجرتان علويتان ويطلق على كل واحدة  اسم “الأذينة” و حجرتان علويتان ويطلق على كل منهما “البطين”.

    شكل 1: صورة تبين بنية القلب.
  •   يفصل بين كل من الإذنيتن حاجز يدعى الحاجز الإذيني، وهو لا يسمح للدم بالعبور من جهة لأخرى.
  • الأذينة اليمنى تستقبل الدم الوارد من جميع أعضاء الجسم عبر الأوردة الأجوف العلوي والسفلي.
  • الأذينة اليسرى تستقبل الدم القادم من الرئتين عبر الوريد الرئوية.
  • يفضل بين البطينين أيضا حاجز ولا يسمح بمرور الدم من بطين لآخر.
  • الدم الموجود بالبطين الايمن يذهب إلى الرئتين عبر الشريان الرئوي ليتم تنقيته وأعادته على القلب عبر الشريان الرئوي.
  • الدم الموجود بالبطين الأيسر يذهب لجميع إعطاء الجسم عبر الشريان الأبهر الذي يتفرع لعدة شريانين أساسية عند مغادرته القلب.
  • يفصل بين الأذينتين والبطينين صمامات تدعي الصمامات الاذينية البطينية، وهي تسمح للدم بالمرور باتجاه واحد فقط وهو من الأذينة للبطين وأي اضطراب باتجاه جريان الدم بسبب عيب بالصمامات يمكن أن يسبب مشاكل قلبية.

نشوء ومرور النبضة الكهربائية المنظمة لانقباض عضلة القلب:

  • تبدأ النبضة الكهربائية من  عقدة جيبية تتوضع في الأذين الأيمن وهي التي تقوم  بإنتاج نبضات كهربائية.

    شكل 2: كيفية نشوء ومسير الشحنة المنظمة لنبضات القلب.
  • بعد ذلك، تغادر النبضات الكهربائية العقدة وتنتقل عبر الأذينين وينتج عن ذلك انقباض عضلات الأذينين وضخ الدم في البطينين.
  • يتلو ذلك وصول  النبضات الكهربائية إلى مجموعة من الخلايا تدعى العقدة الأذينية البطينية التي تقوم بإيقاف الإشارات الكهربائية  لفترة من الزمن (أجزاء من الثانية) لتسمح للبطينين بالإمتلاء بالدم.
  • بعد ذلك تُطلق النبضة الكهربائية لتصل إلى عضلات البطينين مسببة انقباضهم  وينتج عن ذلك ضخ الدم إما إلى الرئتين أو باقي أنحاء الجسم.

تتم هذه العلمية بسلاسة في حال عدم وجود مشاكل قلبية  بمعدل بين  60-100 نبضة في الدقيقة.

بالنسبة لاضطرابات نظم القلب، يمكن أن تكون اضطرابات النظم محمولة وغير مزعجة للمريضن إذ قد  يشعر فقط بوجود تسرع بالقلب او رفرفرة، وفي أحيان أخرى يمكن أن تكون مهددة للحياة أو تسبب الإزعاج للمريض

معظم حالات اضطرابات النظم قابلة للعلاج، سواء كانت بطء أو تسرع أو عدم انتظام

أعراض اضطراب نظم القلب:

يمكن أن يشعر المريض بوجود اضطراب بضربات القلب ويمكن أن تمر من دون ملاحظتها، بشكل عام، تتظاهر هذا الاضطربات على شكل:

  • شعور بخفقان بالصدر.
  • تسرع أو بطء  ضربات القلب.
  • ألم صدري.
  • شعور بالغثيان أو الإقياء.
  • صعوبة التنفس
  • دوار أو فقدان وعي.
  • تعب ووهن.

أسباب عدم انتظام ضربات القلب:

تؤدي العديد من العوامل القلبية أو الوعائية أو حتى غير الوعائية لحدوث اضطرابات نظم القلب، ومن هذا الأسباب:

  • مشاكل الأوعية المغذية للقلب (التاجية): يمكن أن تتجلى هذه المشاكل  بتضيق الشرايين القلبية أو الإصابة الذبحة الصدرية (الاحتشاء) .
  • ندبة ناجمة من احتشاء سابق للعضلة القلبية
  • يمكن أن تسبب مشاكل الصمامات القلبية لاضطرابات نظم القلب.
  • قصور القلب واعتلال العضلية القلبية  تشوهات في صمامات القلب، أو إجراء عملية جراحية للقلب سابقاً، أو فشل العضلة القلبية و غيرها من المشاكل القلبية، هي من العوامل الخطيرة المؤدية لاضطراب معدل ضربات القلب.
  • ارتفاع الضغط الشرياني: يمكن أن يسبب ارتفاع ضغط الدم إلى زيادة بتصلب الشرايين ومنها الشريان التاجي، كما يمكن أن يؤدي لزيادة بعمل القلب للتغلب على الضغط الذي يواجهه،  مما ينجم عنه ضخامة بالبطين الايسر وما ينجم عنه من اضطراب بنقل الشحنة الكهربائية وبالتالي اضطراب نظم القلب.
  • أمراض القلب الخلقية:
  • مشاكل الغدة الدرقية: يؤدي  فرط نشاط الغدة الدرقية إلى تسرع بضربات القلب، بينما قصور الغدة الدرقية  يؤدي لبطء بضربات القلب.
  • تناول بعض أنواع الأدوية و المتممات الغذائية التي لا تحتاج لوصفة طبية: يمكن أن تسبب بعض أنواع الأدوية المضادة للسعال، و أدوية علاج نزلات البرد و الانفلونزا   و أدوية الربو حدوث اضطرابات لنبضات القلب.
  • الداء السكري: يمكن أن يزيد الداء السكري من خطر أمراض القلب الوعائية وما يمكن أن ينجم عنه من اضطربات في نظم القلب.
  • اضطراب شوارد الدم : يمكن أن يسبب اضطراب شوادر الدم وخاصة الكالسيوم والبوتاسيوم والمغنزيوم  لحدوث اضطرابات شديدة في نظم القلب ويمكن أن تكون خطيرة وتؤدي لتوقف القلب عن العمل إذا وصل الخلل إلى حد معين. تحدث هذا المشكلة خاصة في حالات الاسهال والإقياء، وكذلك في حالات القصور الكلوي حيث تتراكم الشوارد بسبب عدم قدرة الكلية على التخلص منها.
  • الإفراط في تناول الكحول: يمكن أن يؤدي زيادة تناول الكحول لحالات من الرجفان الأذيني.
  • الأفراط بالتدخين تناول الشاي والقهوة: ينجم عن ذلك زيادة بمستويات الكافئين والنيكوتين، مما يسرع من ضربات القلب أو يمكن أن يؤدي لاضطرابات أخرى.

اشكال اضطرابات نظم القلب

  1. حسب سرعة القلب :
  • تسرع ضربات القلب:

تكون عدد دقات القلب أكثر من 100 نبضة في الدقيقة الواحدة.

يمكن أن تنجم عن أمراض عامة كفرط نشاط الغدة الدرقية أو ارتفاع الحرارة أو التوتر والقلق والخوف وفرط تناول الكافئيين (الشاي والقهوة) والنيكوتين (التدخين)

أما بالنسبة للأسباب القلبية المؤدية لتسرع ضربات القلب فتشمل الرجفان الأذيني وخوراج الانقباض والنبضات القلبية المبكرة والخفقان والبطيني.

  • بطء ضربات القلب:

أي أن القلب ينبض أقل من 60 نبضة في الدقيقة الواحدة.

يمكن أن تنجم عن أمراض عامة مثل قصور الغدة الدرقية.

الأسباب القلبية لبطء ضربات القلب تنجم عن مشاكل إما بالبدء بالنبضة الكهربائية التي تبدأ بالعقدة الجيبية الأذينية، أو مشكلة بتوصيل النبضة بين مختلف أجزاء القلب وهذا ما يسمى مشاكل التوصيل  وينجم عنه اشكال مختلفة من الحصار القلبي (Heat Block)، وهذا الحالات تحتاج للعلاج.

يمكن أن يكون بطء النبض طبيعي وخاصة عند الرياضيي

2. حسب مكان وجود الاضطراب:

  • الأذينتان:

تحدث الحالات التالية:

الرجفان الأذيني: Atrial  Fibrillation

هو عبارة عن تسرع في معدل ضربات القلب نتيجة نبضات كهربائية غير منتظمة في الأذينين. هذه الإشارات ينتج عنها، تقلصات سريعة ضعيفة غير متناسقة في الأذينين. تؤدي هذه التقلصات للتأثير على العقدة الأذينية البطينية، مما ينتج عنها تسرع غير منتظم للبطينين.

الرجفان الأذيني قد يكون مؤقتأ ويزول لوحدة، لكن في حالات أخرى بحاجة.

يمكن أن يؤدي الرجفان الأذيني إلى مضاعفات صحية خطيرة مثل الإصابة بالسكتة الدماغية بسبب انطلاق خثرات دموية ضغيرة تتشكل في الأذينتين.

الرفرفة الأذينية: Atrial Flutter

و هي مشابهة للرجفان الأيني ولكن النبضات القلبية تكون أكثر انتظاما من حالة الرجفان الأذيني.

الرفرفة الأذينية قد تؤدي أيضاً إلى مضاعفات خطيرة مثل الإصابة بالسكتة الدماغية.

  • المنطقة بين الأذنتين والبطينين:

تتضمن عدة نماذج من تسرع ضربات القلب تنشأ من فوق البطينين في الأذين أو العقدة الأذينية البطينية.

متلازمة وولف باركنسون وايت:

هي عبارة عن نوع من تسرع ضربات القلب فوق البطينية، بحيث يوجد طريق كهربائي إضافي بين الأذين و البطين، و الذي يوجد أساساً منذ الولادة. لكن من الممكن ألا يشعر المريض بذلك و لا يختبر الأعراض إلا لحين البلوغ.

يمكن لهذه الطريق الإضافية أن تسمح بعبور الشحنات الكهربائية بين الأذينين و البطينين دون المرور عبر العقدة الجيبية مما يؤدي إلى دورة أقصر و تسرع في معدل ضربات القلب.

  • البطينان:

الخفقان البطيني:

هو تسرع منتظم بضربات القلب وينجم عن وجود موجات كهربائية إضافية. في كثير من الأحيان، لا يستطيع البطنينان الامتلاء بشكل كامل بالدم (هذه العملية تحدث أثناء ارتخاء البطينين)، وبالتالي لا يتم ضخ كمية كافية من الدم للجسم، وينجم عن ذلك شعور بالدوار والتعب.

يعتبر الخفقان البطيني من الحالات الإسعافية ويمكن أن تسوء الحالة وتصل للرجفان البطيني إذا لم يتم العلاج الفعال بالوقت المناسب.

الرجفان البطيني:

هو حالة من انقباض القلب بطريقة عشوائية وغير منتظمة وسريعة وغير فعالة، تؤدي لعدم ضخ الدم بشكل كافِ و فعال إلى أنحاء الجسم، وتؤدي هذه الحالة للموت إذا لم يتم إعادة القلب للنظم الطبيعي خلال دقائق باستعمال جهاز الصدمة الكهربائي.

الاختبارات و التشخيص:

لتشخيص اضطرابات نظم القلب، يوجد عدة طرق يمكن القيام بها وهي:

تخطيط القلب الكهربائي  Electrocardiogram (ECG):

يتم من خلاله تحديد نظم القلب إذا كان منتظم أم لا، وتعيين عدد ضربات القلب، كما قد يكشف وجود نقص بتروية العضلة القلبية أو وجود أي شكل من أشكال الحصار او تأخر بنقل النبضات الكهربائية.

فحص هولتر:

يتم بهذه الطريقة إجراء تخطيط القلب على مدى يوم كامل أثناء القيام بالمهام اليومية المعتادة، بحيث يتم ارتداء جهاز خاص يقوم بتسجيل كل هذه التغيرات.

فحص بالأمواج فوق الصوتية: ويتم به رسم صورة للقلب وبنيته وحركته.

اختبار الجهد

يمكن تعريض الجسم لجهد او شدة عن طريق الطلب من المريض الجري على الجهاز أو إجراء ركوب الدراجة الثابتة، ومراقبة القلب وإجراء التخطيط أثناء ذلك.

مضاعفات اضطراب نظم القلب:

الحوادث الوعائية الدماغية:

تزداد خطورة حدوث السكتة الدماغية خاصة في حالات الرجفان الأذين، حيث يتخثر الدم في الأذينة ويمكن أن تنقل إحدى الخثرات إلى البطين ومنها إلى الى أوعية الدماغ وتسبب انسداد فيها وبالتالي عدم وصول الدم للمكان الذي يغذيه الوعاء الدموي المسدود.

يمكن أن تفيد استعمال الأدوية التي تزيد من سيولة الدم في منع تشكل الخثرات وبالتالي الوقاية من الحوادث الوعائية الدماغية والسكتة الدماغية.

قصور وفشل العضلة القلبية:

يمكن أن يحدث فشل العضلة القلبية عند بقاء القلب بالعمل لمدة طويلة بشكل غير منتظم، سواء تسرع أو بطء بضربات القلب أو بحالات الرجفان الأذيني.

الوقاية من اضطرابات نظم القلب:

يمكن في بعض الأحيان الوقاية من الإصابة باضطراب ضربات القلب وذلك بالحفاظ على صحة القلب عن طريق اتباع نظام الحياة الصحي كما يلي

  • اتباع  نظام غذائي صحي ومتوازن.
  • الحفاظ على الوزن الصحي
  • ممارسة الرياضة وزيادة النشاط البدني.
  • الامتناع عن التدخين.
  • عدم تناول الكحول
  • عدم تناول الأدوية المهدئة أو المخدرة إلا بأشراف الطبيب.

المصادر:

https://www.nhs.uk/conditions/arrhythmia/

https://medlineplus.gov/arrhythmia.html

الصورة:

https://www.aopa.org/

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *