الرئيسيةأمراض وعلاجاتالتهاب الجيوب: أسباب وأعراض وعلاج
أمراض وعلاجات

التهاب الجيوب: أسباب وأعراض وعلاج

معظم حالات التهاب الجيوب سببها فيروسي ولا داعي لاستعمال المضادات الحيوية إلا في حالات قليلة.

يعتبر التهاب الجيوب حالة مرضية شائعة الحدوث وتنتج عن التهاب الطبقة المبطنة للجيوب. الجيوب عبارة عن تجاويف في عظام الوجه وتتوضع في عظم الوجنة (الخد) والجبهة، وغالبا ما تحتوي الهواء ويبطنها غشاء مخاطي ويتم نزح مفرزاته عن طريق أقنية صغيرة تصل إلى الأنف، وعند حدوث التهاب جيوب، يمكن أن تنسد هذه الأقنية مما يسبب تجمع المخاط والمفرزات داخل الجيوب مما يسبب الألم والصداع.

يمكن أن يحصل التهاب الجيوب بسبب فيروسي أو جرثومي.

يمكن في حالات قليلة حدوث التهاب الجيوب بسبب التهاب الأسنان أو بسبب الفطور.

لا يعرف سبب لتحول التهاب الجيوب للشكل المزمن (أن تستمر مدة طويلة) لكن هناك عدة عوامل يمكن أن تزيد من احتمال حدوث التهاب الجيوب المزمن:

  • التحسس مثل التهاب الأنف التحسسي والربو والتحسس الربيعي.
  • البوليبات الأنفية (تسمى بالعامية: اللحمية).
  • التدخين: سواء الإيجابي أم السلبي (أي أن يكون أحد من أفراد المنزل مدخناً).
  • ضعف بمناعة الجسم.

أعراض التهاب الجيوب 

يمكن أن يحصل التهاب الجيوب بعد الإصابة بالتهاب تنفسي علوي، كالزكام أو إنفلونزة، ويشكو المريض مما يلي:

  • مفرزات أنفية صفراء أو خضراء
  • احتقان وانسداد بالأنف
  • صداع على شكل ألم مستمر وأحيانا نابض يتوضع بالخدين والجبهة والعينين ويزداد عند الانحناء للأمام أو تحريك الرأس ويكون أسوأ في الصباح ويتحسن خلال النهار.
  • ارتفاع حرارة (أكثر من 38 درجة مئوية).
  • ألم بالأسنان
  • ضعف بحاسة الشم
  • رائحة نفس سيئة.

بالنسبة للأطفال، يمكن أن يسبب التهاب الجيوب لديهم التوتر والهيجان والتنفس الفموي وصعوبة بالرضاعة، ويمكن أن يتغير صوتهم ويصبح كما لو كان لديهم انسداد بالأنف (التكلم الأنفي).

يمكن أن تشفى أعراض التهاب الجيوب لوحدها خلال أسابيع قليلة، ولكنها في حالات قليلة يمكن أن تستمر لأشهر (التهاب الجيوب المزمن).

يجب مراجعة الطبيب عند عدم تحسن الأعراض يصبح الألم أكثر شدة من دون تحسن خلال أسبوع، وعند تكرار حالات التهاب الجيوب.

يمكن مراجعة أخصائي أنف- أذن- حنجرة (ENT) عند الشك بوجود انسداد بالجيوب ولم يتحسن بالأدوية وبحاجة لتفريغ الجيوب.

علاج التهاب الجيوب: 

  • المسكنات مثل الباراسيتامول والبروفين.
  • استعمال مضادات الاحتقان بشكل قطرات أنفية وذلك لتخفيف من تورم الغشاء المخاطي للأنف والجيوب، لكن يجب عدم استعمالها لمدة أطول من أسبوع كل مرة.
  • يمكن استعمال كمادات دافئة (ليست حارة جداً) وذلك لتخفيف الألم ومساعدة المفرزات المخاطية على التحرك والتخلص منها.
  • تنظيف الأنف بشكل مستمر بواسطة محلول ملحي، يمكن صنعه بالمنزل أو شرائه من الصيدلية. (لصنع السائل الملحي بالمنزل، بحاجة لحوالي 500 مل الماء النقي مع ملعقة صغيرة من الملح وملعقة صغيرة من بيكربونات الصودا) ويتم ملء اليد بالسائل الملحي ووضع الأنف بها عدة مرات مع محاولة إخراج المخاط بعد ذلك. يمكن لهذه الطريقة أن تساعد على فتح فتحات أقنية الجيوب المسدودة.
  • إذا لم تتحسن الأعراض، يمكن وصف الستيروئيدات (الكورتيزون) على شكل قطرات أنفية أو بخاخ أنفي ويمكن أن يستمر العلاج بها لعدة أسابيع.
  •  عند الشك بوجود مسبب جرثومي لالتهاب الجيوب، يتم وصف المضادات الحيوية.
  • عند علاج التهاب الجيوب، يجب التأكد من أن استقرار الحالة المسببة للالتهاب الجيوب كالربو والتحسس.

الجراحة 

إذا لم تتحسن الأعراض بالعلاج الدوائي، يمكن أجراء الجراحة والتي تهدف لتفريغ الجيوب من المفرزات والمخاط المتجمع دخلها.

تجرى العملية تحت التخدير العام ويتم إدخال أنبوب من فوهة الأنف ومن ثم إدخاله في الجيوب ويجري تنظيفها وأحيانا يجري استئصال البوليبات (اللحميات) إذا كانت موجودة.

قد يحدث بعض الاختلاطات (المشاكل الصحية غير المرغوب بها) لدى المرضى بعد العمل الجراحي مثل الانزعاج والنزف الأنفي والإنتان، ولكنها تشفى وتزول في معظم الحالات.

المصادر:

http://www.nhs.uk/conditions/sinus-headache/Pages/Introduction.aspx

http://oxfordmedicine.com/view/10.1093/med/9780199550791.001.1/med-9780199550791-chapter-09

http://www.nhs.uk/Conditions/Sinusitis/Pages/Treatment.aspx

https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC3809423/

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *