الرئيسيةأطفالسوء معاملة الأطفال، اشكالها وآثارها وطرق التصدي لها.
أطفالأمراض وعلاجاتتعليم

سوء معاملة الأطفال، اشكالها وآثارها وطرق التصدي لها.

لإساءة معاملة الأطفال أشكال مختلفة، وعواقبها طويلة الأمد وخيمة على الطفل والمجتمع

بينت أرقام منظمة الصحة العالمية حقائق صادمة فيما يخص سوء معاملة الأطفال ومنها أن حوالي شخص واحد من كل أربعة أشخاص (1/4) من البالغين يذكر تعرضه للاعتداء البدني في سن الطفولة، بينما تذكر امرأة واحدة كل 5 نساء ورجل واحد كل 13 رجلاً عن تعرضه لاعتداء جنسي في سن الطفولة.

ويُسجّل كل عام، مقتل نحو 41000 من الأطفال تحت عمر  15 سنة، وطبعا هذا ليس الرقم الحقيقي للمشكلة حيث يتم تسجيل الكثير من وفيات الأطفال الناجمة عن إساءة معاملتهم إلى حالات السقوط والحروق و الغرق وغير ذلك من الأسباب.

في أوقات الحروب وفي ظروف اللجوء، تتعرّض الفتيات، بوجه خاص، للعنف الجنسي والاستغلال والإيذاء من قبل المقاتلين وقوات الأمن أو أعضاء مجتمعاتهن المحلية والعاملين في مجال المعونة وغيرهم.

تتمثّل إساءة معاملة الأطفال في حالات الإيذاء والإهمال التي يتعرّض لها الأطفال دون سن 18 سنة. وتشمل تلك الظاهرة جميع ضروب إساءة المعاملة الجسدية و/أو العاطفية والإيذاء الجنسي والإهمال والاستخفاف والاستغلال التجاري أو غيره من أنواع الاستغلال، التي تتسبّب في إلحاق أضرار فعلية أو محتملة بصحة الطفل وتهدّد بقاءه على قيد الحياة أو نمو وتحط من كرامته.

أشكال إساءة معاملة الأطفال

يوجد 4 أشكال لإساءة معاملة الأطفال وهي

  1. الاعتداء الجسدي
  2. الاعتداء الجنسي
  3. سوء المعاملة العاطفية.
  4. الإهمال

1- الإساءة الجسدية للأطفال

هي أي إصابة ناتجة عن العنف الجسدي حتى لو لم يكن القصد هو الأذية.

تنجم الإصابات الناجمة عن الاعتداء الجسدي بسبب القيام بالممارسات التالية:

  • الضرب أو الصفع.
  • الدفع أو الهز أو الركل أو الرمي.
  • العض أو الخنق أو الشد.
  • اﻟﺤﺮق ﺑﺎﻟﺴﺠﺎﺋﺮ أو المياه الساخنة أو الأدوات الساخنة الأخرى.
  • العقاب الجسدي الشديد.

هل العقاب الجسدي هو نفس الاعتداء الجسدي؟

الإساءة الجسدية هي إصابة ناتجة عن العدوان الجسدي، أما العقوبة الجسدية فهي استخدام القوة البدنية بقصد إلحاق الألم الجسدي الخفيف ولكن بهدف التأنيب أو لتصحيح غلط ما أو الثني عن القيام بعمل ما، لكن يمكن للعقاب البدني أن يخرج عن السيطرة بسهولة ويصبح اعتداء جسديًا.

بعض الأنواع المحددة الأخرى من الاعتداء الجسدي على الأطفال هي:

  • متلازمة هز الطفل: يمكن أن يؤدي هز الطفل إلى إصابات خطيرة في الرأس.
  • متلازمة مونشهاوزن: وهي عبارة عن إحداث مرض طبي عند الطفل أو إقناع الآخرين بطريقة خاطئة بأن الطفل مريض، وهو أمر خطير ومؤذي للطفل.
  • تعاطي المخدرات أثناء الحمل: قد يؤدي تعاطي المخدرات والكحول أثناء الحمل أو الرضاعة إلى الإضرار بالطفل مما يؤدي إلى مشاكل مثل متلازمة الكحول الجنينية

يتعرض مئات الآلاف من الأطفال للإيذاء الجسدي كل عام من قبل شخص قريب منهم، ويموت آلاف الأطفال بسبب الإصابات. بالنسبة للذين ينجون، تكون الندوب العاطفية أعمق من الندوب الجسدية.

بعض علامات إساءة الطفل الجسدي

  • الحروق أو علامات العض أو الجروح و الكدمات أو العلامات على الجسم بشكل أداة (مثل العصا أو الحزام)
  • عدم الرغبة بالذهاب إلى المنزل.
  • الخوف من البالغين.

2-  الاعتداء الجنسي على الطفل:

هو أي فعل جنسي بين شخص بالغ وطفل و هذا يشمل الجماع وسفاح المحارم والاغتصاب وممارسة الجنس  الفموي واللواط، بالإضافة للأشكال الأخرى من الأفعال الجنسية وهي:

  • اﻟملاطفة: مثل ﻟﻣس أو ﺗﻘﺑﯾل اﻷﻋﺿﺎء اﻟﺗﻧﺎﺳﻟﯾﺔ ﻟﻟطﻔل أو إجبار الطفل على لمس اﻷﻋﺿﺎء اﻟﺗﻧﺎﺳﻟﯾﺔ ﻟﻟﺑﺎﻟﻐﯾن.
  • انتهاك الخصوصية الجسدية للطفل: إجبار الطفل على خلع ملابسه أو التجسس عليه في الحمام أو غرفة النوم.
  • تعريض الأطفال للنشاط الجنسي مثل ممارسة الجنس أمام الطفل أو كشف الأعضاء التناسلية أو المواد الإباحية على الأطفال.
  • الاستغلال الجنسي للأطفال مثل بغاء الأطفال أو استغلالهم في المواد الإباحية.

تقع المسؤولية كاملةً على البالغ في حال التورط بالأعمال الجنسية مع طفل، بغض النظر عن سلوك الطفل أو ردود فعله، حيث أن الإساءة الجنسية ليست خطأ الطفل أبداً.

يمكن أن يتم الاعتداء الجنسي من قبل:

  • الآباء والأمهات والأشقاء والأقارب الآخرين.
  • المسؤولون عن رعاية الأطفال أو المربيات.
  • رجال الدين أوالمعلمين  أو المدربين الرياضيين.
  • الآباء بالتبني.
  • الجيران أو الأصدقاء.
  • الغرباء

بعض علامات الاعتداء الجنسي على الأطفال :

  • معرفة واهتمام غير مناسب للعمر بالأفعال الجنسية.
  • الإغراء والغواية.
  • تجنب الأشياء المتعلقة بالجنس، أو رفض الأعضاء التناسلية أو الجسد.
  • يمكن أن يكون لديه لطافة ومرونة زائدة عن الحد، أو أن يكون عدوانيا.
  • الخوف من شخص معين أو أحد أفراد الأسرة

3- الإيذاء العاطفي للأطفال:

هو أي موقف يتم القيام به، أو عدم القيام بما يجب فعله للطفل، مما يتعارض مع الصحة العقلية للطفل أو تطوره الاجتماعي.

يمكن أن يتراوح من إهانة لفظية بسيطة إلى شكل متطرف من العقاب.

غالبا ما يتواجد الإيذاء العاطفي عند وجود أشكال أخرى من سوء معاملة الطفل.

يمكن أن تكون الآثار السلبية طويلة الأمد على التطور النفسي للطفل أكثر شدة من الاعتداء الجسدي أو الاعتداء الجنسي.

يمكن أن يطلق على الايذاء العاطفي أحيانا تعابير مثل لإيذاء اللفظي، الإيذاء العقلي، سوء المعاملة النفسية والإيذاء النفسي.

تتم عادة إساءة معاملة الأطفال العاطفية من  قبل البالغين أو من أطفال آخرين مثل:

  • الآباء أو مقدمو الرعاية.
  • المدرسون أو المدربون الرياضيون.
  • المتنمرون بالمدارس.
  • فتيات وفتيان الصفوف العليا في المدارس الداخلية.

علامات الإيذاء العاطفي

  • تأخر التطور العاطفي وعدم تناسبنه مع العمر.
  • فقدان الثقة بالنفس أو عدم تقدير الذات
  • الانسحاب الاجتماعي أو فقدان الاهتمام بالأشياء أو وقلة الحماس
  • الاكتئاب.
  • آلام جسدية مثل الصداع أو آلام بطنية دون سبب طبي
  • تجنب بعض المواقف مثل رفض الذهاب إلى المدرسة.
  • محاولة حثيثة للفت الأنظار.
  • انخفاض المستوى الدراسي وكره المدرسة.
  • تراجع المهارات المكتسبة سابقا.

4- الإهمال

إهمال الطفل هو نوع شائع جدًا من إساءة معاملة الأطفال، ولكن لا يتم تحديد الضحايا في كثير من الأحيان، حيث أن الإهمال يعني هو عدم القيام بما يجب فعله، على عكس الأشكال الأخرى للإساءة، مثل القيام بالاعتداء.

لا يمكن اعتبار واقعة إهمال وحيدة  للطفل بأنها إساءة معاملة،  ولكن الإهمال المتكرر هو بالتأكيد إساءة معاملة للأطفال.

هناك ثلاثة أنواع أساسية من الإهمال:

  1. الإهمال الجسدي: عدم توفير الطعام أوالملبس المناسب للطق، وكذلك عدم تأمين الرعاية الصحية حسب الحاجة، بالإضافة للإشراف على الطفل في المنزل والتحقق من سلامته وأمنه.
  2. الإهمال التعليمي: عدم تسجيل الطفل بالمدرسة عند بلوغه سن الدراسة، وعدم توفير التعليم الخاص، وهذا الإهمال يشمل الغياب المتكرر عن المدرسة.
  3. الإهمال العاطفي: عدم تقديم الدعم العاطفي والحب والمودة والدعم النفسي والرعاية النفسية حسب الحاجة.

علامات وأعراض الإهمال

  • ضعف النمو أو زيادة الوزن
  • قلة النظافة
  • عدم تناسب الألبسة مع الفصل وخاصة بالنسبة لفصل الشتاء والبرد.
  • تناول الطعام أو أخذ المال دون إذن
  • تناول الكثير من الطعام في جلسة واحدة أو إخفاء الطعام لوقت لاحق
  • سجل ضعيف من المواظبة على الدراسة
  • عدم الاهتمام المناسب بالمشاكل الطبية أو السنية أو النفسية أو عدم متابعة الأمراض وعلاجها.
  • التقلبات العاطفية غير الملائمة أو الخارجة عن السياق إلى الحالة
  • لا مبالاة

عواقب إساءة المعاملة

تتسبّب إساءة معاملة الأطفال في معاناة الأطفال والعائلات، ويمكن أن تخلف عواقب طويلة الأمد. التعرض للعنف في الطفولة يمكن أن تؤدي لحدوث إجهاد وشدة لدى الطفل مما ينجم عنه عرقلة نمو الدماغ وتطوره  في المراحل الأولى. كما يمكن أن يؤدي الإجهاد الشديد إلى عرقلة تطور الجهازين العصبي والمناعي، وبالتالي تزيد من مخاطر تعرّض الأطفال الذين عانوا من إساءة المعاملة لمشاكل صحية سلوكية وجسدية ونفسية عند الكبر، ومن تلك المشاكل:

  • اقتراف العنف أو الوقوع ضحيّة له.
  • الاكتئاب.
  • التدخين.
  • السمنة.
  • السلوكيات الجنسية المحفوفة بالمخاطر.
  • الحمل غير المرغوب فيه.
  • سوء استعمال الكحول والمخدرات.

نتيجة للعواقب السلوكية والصحية النفسية الناجمة عن إساءة معاملة الأطفال، يزداد خطر التعرض للكثير من الأمراض عند البلوغ مثل أمراض القلب والسرطان وارتفاع معدلات الانتحار والعدوى بالأمراض المنقولة عن طريق الجنس.

لا ننسى التكلفة الاقتصادية والاجتماعية الناجمة عن تكاليف المكوث في المستشفى وعلاج مشكلات الصحة النفسية ورعاية الأطفال والتكاليف الصحية الطويلة الأجل.

الوقاية من سوء معاملة الطفل

  • تعليم الآباء ومساعدتهم على حب أولادهم ومعاملتهم باحترام ولطف.
  • مساعدة الأصدقاء أو الجيران أو الأقارب في مهمات الأمومة أو الأبوة، وذلك للتخفيف من التوتر والقلق.
  • المساعدة والمشاركة أو على الأقل الاطلاع على الجهود المجتمعية المبذولة للحد من الإساءة للأطفال.
  • مراقبة الأهل لاستعمال التلفزيون والعاب الفيديو، لانهم يمكن أن يتأثروا بما يشاهدوه من ألعاب عنف. كذلك يفضل التأكد مما يشاهده الأطفال على الانترنت حتى لا يصبحوا ضحية للأذية.
  • الإبلاغ عند الشك بإساءة معاملة أطفال أو اعتداء جسدي أو جنسي أو اشتباه بالإهمال.

المصادر:

http://www.who.int/ar/news-room/fact-sheets/detail/child-maltreatment

https://www.bbc.com/news/education-38345887

https://www.nspcc.org.uk/preventing-abuse/signs-symptoms-effects/

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *