الرئيسيةسمنةتمارين البطن المكثفة تؤدي لإذابة شحومه ظهور عضلاته: حقيقة أم خيال؟
سمنةسمنة الاطفال

تمارين البطن المكثفة تؤدي لإذابة شحومه ظهور عضلاته: حقيقة أم خيال؟

 تركيز التمارين الرياضية على منطقة معينة بالجسم لا تؤدي لتنحيفها، لكن تزيد من قوة العضلات.

يشكي الكثير من النساء والرجال من وجود سمنة أو زيادة في كمية الشحوم في منطقة من الجسم أكثر من باقي المناطق كالبطن أو الأوراك أو الأطراف، وغالباً ما يسعون لتنحيف هذه المناطق بالتركيز عليها بالتمارين الرياضية ظنا منهم أن ذلك يساعد على تحقيق هدفهم.

لا يوجد دليل علمي على أن تدريب منطقة معينة يزيد من معدل حرق الشحوم فيها وبالتالي تنحيفها دون غيرها من باقي الجسم. وقد بينت دراسة أجريت عام 2011 على مجوعتين من الأشخاص لمعرفة تأثير تمارين البطن على كمية الشحوم في الجسم بشكل عام وفي منطقة البطن بشكل خاص. تم تقسيم 24 مشترك لا يشكون من الأمراض لكن يعيشون نمط حياة يتطلب الجلوس الطويل إلى مجموعتين: واحدة منهما هي مجموعة التمارين الرياضية والأخرى مجموعة المقارنة أو “الضبط”.

أعطيت مجموعة التمارين الرياضة 7 أنواع من التمارين يتم ممارستها 5 أيام بالاسبوع لمدة 6 أسابيع وتم فحص تركيب الجسم وتحري كمية الدهون والعضلات ومقارنتها بين المجموعتين بعد انتهاء فترة الدراسة  (6 أسابيع)

بالنتيجة، لم تظهر القياسات وجود أي تأثير لتمارين البطن على وزن الجسم وكمية الدهون أو شكل الجسم ومحيط الخصر وسماكة الطية الجلدية في جدار البطن وفوق الحرقفة.

لكن من ناحية أخرى، فقط وجد أن قوة العضلات وقدرتها على تحمل التعب  قد ازدادت، هذا بالإضافة إلى شكل عضلاتهم الذي يفترض أنه تحسن ولكن لا يمكن رؤية ذلك  إلا بعد زوال بعض الشحوم من جدار البطن.

إن كانت التمارين الرياضية لا تؤدي لزوال الشحوم من منطقة معينة بالجسم، ما الحل إذاً؟

80% من زيادة الوزن سببه الطعام، وبالتالي الحمية الغذائية والسيطرة على كمية السكريات والنشويات والمواد الدسمة  تساهم بنفس المقدار لأنقاص الوزن، والتمارين الرياضية لا تساهم بأكثر من 20% من إنقاص الوزن.

هذا لا يعني إهمال الرياضة، بل على العكس فالرياضة مهمة وللتمارين الرياضية فوائد جمة على الجسم وشكله وتناسقه وإعطاء العضلات الشكل الجميل بالإضافة للقوة وقدرة التحمل، ولكن شكل العضلة لا يظهر إلا عند زوال طبقات الشحم المتوضعة حولها.

إذا النصيحة والرسالة من هذا الموضوع هو ضرورة إجراء التمارين الرياضية المتكاملة لكل أنحاء الجسم، وهذا يحسن من شكله العام ومن قوته. لكن إنقاص الوزن يتم بالتحكم بالأكل بالدرجة الأولى ومن ثم التمارين الرياضية. إما بالنسبة للأماكن التي سوف تتأثر بالحمية الغذائية والتمارين الرياضية فتتحكم بها  الوراثة والهرمونات هذا يتم بنسب متفاوتة بين أجزاء الجسم

والنهاية، لا تصدقوا أي إعلان يخبركم بأن تمارين معينة سوف تساعدكم على تنحيف البطن أو الورك أو الساقين خلال أسبوع أو اسبوعين أو ما شابه ذلك، لأنه كلام من دون أي دليل علمي ولا يعطي النتيجة المزعومة. 

المصادر

http://www.nhs.uk/Livewell/Goodfood/Pages/Sport.aspx

http://fitness.mercola.com/sites/fitness/archive/2011/08/20/new-research-shows-abdominal-exercises-do-not-reduce-your-belly-fat.aspx

https://www.theguardian.com/lifeandstyle/2010/sep/19/exercise-dieting-public-health

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *