الرئيسيةأخبار الصحةحالات جلدية حاكة: تشخيص وعلاج
أخبار الصحةأطفال

حالات جلدية حاكة: تشخيص وعلاج

الاكزيما والصدفية والقشرة: حالات جلدية تسبب الحكة وجفاف الجلد

الحكة:

الحكة (Itching) من الأعراض الجلدية الشائعة، ويمكن أن تحدث لأي شخص فترات من الحكة الخفيفة والعابرة وهي لا تسبب أي مشاكل، ولكن في بعض الأحيان تكون صعبة ومزعجة ومن الصعب تحملها.

لعلاج الحالة، يجب تحديد الأشياء التي تزيد من حدوثها، وإن كانت مستمرة أو متقطعة وذلك للمساعدة على تشخيص سببها.

فحص الجلد يفيد في تحديد سبب الحكة عبر رؤية بعض الميزات الخاصة بأمراض معينة مثل الاكزيما والجرب والشري والصدفية.

من الوسائل التي تساعد في معرفة سبب الحكة هي فحص الدم وخاصة تحاليل هرمونات الغدة الدرقية ووظائف الكبد والكلية.

  • كما يمكن لأجراء مسحة من الجلد أن تفيد في تحديد السبب المؤدي للحكة.
    الأسباب الشائعة للحكة
  • أسباب جلدية تحسسية مثل الاكزيما والشرى.
  • الطفيليات مثل الجرب.
  • لدغات ولسعات الحشرات.
  • الفطور والالتهابات الفطرية  مثل قدم الرياضي أو الفطور المهبلية.
  • التغيرات الهرمونية أثناء الحمل أو انقطاع الطمث
  • أمراض الكلية والكبد وفرط نشاط الغدة الدرقية.
    علاج الحكة:

عند وجود حكة مزعجة، يمكن لاتباع النصائح التالية أن يفيد في تخفيفها:

  • التربيت على المنطقة المتهيجة وليس حكها.
  • استعمال الكمادات الباردة فوق المنطقة المسببة للحكة، حيث أن البرودة يمكن أن تخفف منها.
  • الحمام البارد أو بدرجة حرارة ماء الحنفية.
  • تجنب الملابس التي تسبب تهيج الجلد مثل الصوف أو الأقمشة المصنّعة.
  • استخدام المرطبات والمطريات الجلدية بحالات جفاف البشرة وتقشرها
  • يمكن استعمال الأدوية والتي لا تحتاج لوصفة مثل مضادات الهيستامين والكريمات الستيرويدية وهي تساعد على تخفيف الحكة الناجمة عن بعض الحالات الجلدية.

الأكزيما

الأكزيما التأتبية “Ectopic Eczema”، وتعرف أيضا باسم التهاب الجلد التأتبي. تعتير من أكثر أشكال الاكزيما شيوعا وتسبب الحكة واحمرار الجلد والتشقق.

هي حالة أكثر انتشاراً بين الأطفال، حيث أنها قد تظهر قبل بلوغ عمر السنة الواحدة، ولكنها مع ذلك قد تظهر عند البالغين، والخبر الجيد أنها قد تشفى تماما عند الأطفال عندما يكبروا.

يمكن أن تصيب أي جزء من الجسم ولكن الأماكن الأكثر شيوعا هي:

  • الوجه الخلفي للركبة
  • الوجه الداخلي للمرفق،
  • حول الرقبة واليدين والخدين أو فروة الرأس.

يمكن أن تكون بشكل بقع صغيرة جافة وتسبب الحكة، أو أن تكون بشكل بقع واسعة تتوضع على الجسم وتسبب الحكة والاحمرار والتشقق بالجلد.

يتم تشخيص الاكزيما عند استمرار الأعراض لمدة أكثر من 12 شهر، وتكرار الإصابة على شكل جفاف أو تشقق بالجلد أكثر من 3 مرات بالسنة في نفس المناطق. غالبا ما يكون لدى نفس الطفل أو أقاربه حالات مرضية أخرى مثل الربو أو التحسس الربيعي.

العلاج:

يمكن أن تعالج باستخدام مرطبات الجلد بشكل يومي،  والكريمات الموضعية التي تحتوي على الكورتيزون التي تخففمن الاحمرار والحكة والوذمة، كما يمكن للعناية الشخصية وتجنب الحكة أن تخفف من تهيج الحالة والحكة.

الاشكال الأخرى للاكزيما:

  • الأكزيما القرصية: تحدث على شكل بقع دائرية أو بيضاوية على الجلد
  • التهاب الجلد التماسي : نوع من الأكزيما التي تحدث عند ملامسة الجلد لمادة معينة.
  • أكزيما الدوالي: هي الاكزيما التي تصيب الساقين وتنجم عن اضطراب في حركة الدم في الأوردة.
  • الأكزيما الدهنية: تكون على شكل بقع حمراء متقشرة على جانبي الأنف والحاجبين والأذنين وفروة الرأس
  • أكزيما عسر التعرق: وتكون بشكل بثور وفقاعات صغيرة في راحة اليدين يمكن أن تفتح وتنفجر.

الشري Urticaria

الشرى   “‘Urticaria” هو طفح جلدي بشكل بقع حاكة بشدة مرتفعة عن باقي سطح الجلد، قد تظهر على جزء واحد من الجسم وتكون بمساحة ميليمترات،  أو أن تنتشر في مناطق واسعة.

لا تحتاج إلى أي علاج في كثير من الحالات، لأن الطفح الجلدي يمكن أن يتحسن أو يزول في غضون أيام قليلة.

في حالات الحكة المزعجة، يمكن استعمال مضادات الهيستامين يمكن أن تساعد في تخفيفها.

يفضل مراجعة الطبيب إذا لم تتحسن الأعراض خلال 48 ساعة.

الصدفية

الصُداف أو داء الصدف أو الصدفية  (Psoriasis)، هي  مرض مزمن غير معدي يصيب الجلد والمفاصل والأظافر. يصيب الرجال والنساء وفي كل الاعمار ولكنه يصيب خصوصا البالغينن ويُعتقد وجود دور للوراثة بحدوثه بالإضافة لعوامل خارجية مثل تناول الكحول والتوتر وبعض الالتهابات والعوامل الجوية التي تسبب جفات الجلد وبعض الأدوية مثل الليثيوم  أو الأدوية المستعملة بعلاج ارتفاع الضغط  الشرياني.

تكون الأماكن المصابة محمرة ومرتفعة عن بقية الجلد، حدودها واضحة عن الجلد السليم حولها، كما يكمن أن تشكل سطحا أبيض اللون وتعلوه قشرة بيضاء فضية وتتقشر باستمرار، وهي عبارة عن التهاب في الجلد حيث يتكون الجلد بسرعة أكبر من العادي ويسبب تقشره ويسبب أحيانا الألم والحكة في الأماكن المصابة.

سبب حدوث الصدفية هو نمو الجلد بشكل سريع، حيث يحتاج الجلد لـ 28  يوم حتى يتجدد، غير أنه في حالة الصدفية، يمكن أن تتم هذه العملية خلال بضعة أيام.

يمكن أن تظهر البقع على الوجه الخلفي لمفصل المرفق والركبة وجلدة الراس وأسفل الظهر وراحة اليد ووباطن القدم والوجه أو اي مكان في الجسم.

كما أنها قد تصيب المفاصل بنسبة 15% من الحالات وتسبب الالم والتورم.

تكون أصابة الأظافر بشكل تلون الاظافر بلون بني فاتح وتظهر نقاط أو خطوط عليها.

لا تنجو المنطقة التناسلية والفم من الصدفية، حيث أنها قد تصيب هذه المناطق أحيانا.

بالنسبة لبعض الناس تتظاهر الصدفية على شكل تهيج طفيف، ولكن بالنسبة للآخرين يمكن أن يكون لها تأثير كبير على نوعية حياتهم.

وعادة ما يكون لدى الأشخاص المصابون بالصدفية فترات عندما لا يكون لديهم أعراض خفيفة أو خفيفة، تليها فترات تكون الأعراض أكثر شدة.

علاج الصدفية:

يُفضل البدء بالمعالجات الخفيفة لعلاج الصدفية، ولكن من الصعب تحديد العلاج الأكثر فعالية، ويفضل مراجعة الطبيب عند عدم الاستفادة من الكريمات.

وتنقسم طرق علاج الصدفية إلى ثلاث فئات:

  • موضعي: الكريمات والمراهم التي يتم تطبيقها على بشرتك
  • العلاج الضوئي: حيث يتم تعريض الجلد لموجات معينة من الأشعة فوق البنفسجية
  • الأدوية عن طريق الفم أو حقن الأدوية والتي تؤثر على كامل الجسم.
  • أحيانا يكون هناك ضرورة لجمع أكثر من طريقة لعلاج الصدفية.

قشرة الرأس:

تعتبر قشرة الرأس من الحالات الجلدية الشائعة وتسبب ظهور رقائق بيضاء أو رمادية من الجلد تظهر على فروة الرأس والشعر وتظهر على الكتفين في كثير من الأحيان عند سقوطها عن الشعر والفروة.

تكون فروة الرأس حاكة وجافة في معظم الحالات.

أسباب قشرة الرأس

تحدث قشرة الرأس عند تسرع عملية تجدد البشرة أكثر من الوقت الطبيعي (28 يوم)، مما يؤدي لتشكل طبقات من الجلد الميت على فروة الرأس والتي تقع على الشعر أو على الأكثاف.

لا تنتج قشرة الرأس  عن سوء النظافة ولكنها يمكن أن تظهر بشكل أوضح عند عدم غسل الشعر بشكل متكرر.، كما أن الطقس البارد والجاف يمكن أن يزيد من سوء الحالة.

قشرة الرأس ليست معدية أو ضارة لكن مشكلتها هي المنظر غير المريح الذي تسببه، لكنها قد تسبب حكة وجفاف بالفروة.

علاج القشرة:

يكون البدء غالبا بشامبو مضاد للقشرة والتي تحتوي على أي من المكونات التالية: الزنك بيريثيون أو حمض الصفصاف أو كبريتيد السيلينيوم أو الكيتوكونازول أو القطران. ويجب اتباع التعليمات الخاصة بالشامبو والتي تختلف حسب مكوناته,

من المهم ترك الشامبو في الشعر لمدة خمس دقائق على الأقل قبل غسله.

يحتاج العلاج لمدة شهر بالشامبو الخاص للحصول على الفائدة المرجوة، ويمكن تغيير أكثر من نوع للوصول للنوع المناسب لكل حالة.

ليس هناك حاجة لمراجعة الطبيب لعلاج القشرة بشكل عام، إلّا في الحالات التالية:

  • عدم تحسن الأعراض والقشرة بعد شهر من الاستعمال
  • قشرة الرأس شديدة وتسبب حكة مزعجة.
  • احمرار وتورم بفروة الرأس.
  • أسباب تودي لضعف في الجهاز المناعي مثل العلاج الكيميائي للسرطان أو الإصابة بفيروس نقص المناعة المكتسبة أو تناول أدوية تخفض المناعة.

يمكن في الحالات الشديدة استعمال زيت جوز الهند وحمض الصفصاف  أو محاليل الستيروئيد.

قشرة الرأس عند الرضع

يمكن أن تتشكل لدى الأطفال وخاصة خلال الشهرين الأولين من الولادة قشرة دهنية بلون أصفر، وتستمر لعدة أسابيع تشفى معظم الحالات لوحدها دون علاج، ويساعد غسل الشعر وفروة الرأس بلطف مع شامبو الطفل على منع تراكم المواد الدهنية، كما أن تدليك فروة الرأس بالزيت مثل زيت الزيتون أن على تخفيف القشرة من رأس الطفل.

لا داعي لمراجعة الطبيب إلا في حالات معينة مثل تورم  بفروة الرأس أو وجود القشرة في أماكن أخرى من الجسم.

إذا كانت هذه العلاجات المنزلية لا تؤدي إلى أي تحسن، يمكن أن تفيد مضادات الفطور أو الكريمات التي تحتوي على الستيروئيدات.

المصادر

https://www.nhs.uk/conditions/itchy-skin/

https://www.nhs.uk/conditions/cradle-cap/

https://www.nhs.uk/conditions/psoriasis/treatment/

https://www.webmd.com/skin-problems-and-treatments/picture-of-hives-urticaria

https://www.webmd.com/skin-problems-and-treatments/eczema/picture-of-eczema

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *