الرئيسيةأخبار الصحةدواء مضاد للالتهاب يحمي من الإصابة بأمراض القلب: دراسة 
أخبار الصحة

دواء مضاد للالتهاب يحمي من الإصابة بأمراض القلب: دراسة 

نتائج هذه الدراسة تفتح أبواب حقبة جديدة من علاج أمراض القلب

بينت نتائج دراسة حديثة أن الأدوية المضادة للالتهاب يمكن أن تقلل خطر الإصابة بالنوبات القلبية والسكتات الدماغية عند الأشخاص الذين أصيبوا بها من قبل، كما يمكن أن تخفض من خطر سرطان الرئة.

شملت الدراسة عشرة آلاف مريضاً  مصاباً بأذمة قلبية سابقة في أكثر من 40 دولة، لدارسة فوائد استعمال دواء مضاد للالتهاب يدعى كاناكينوماب ” canakinumab” حيث تناولوا هذا الدواء مرة واحدة كل 3 أشهر لمدة 4 سنوات، ولوحظ أن  خطر الإصابة بالنوبات القلبية مرة أخرى كان أقل بمقدار 15%  لدى المرضى الذين تناولوه بالمقارنة بالمرضى الذين تناولوا “ستاتين” فقط.

اعتبر الباحثون نتائج هذه الدراسة بمثابة قفزة جديدة في مجال علاج أمراض القلب  منذ ظهور دواء الستاتين الذي يستخدم لعلاج ارتفاع كولسترول الدم، وكذلك بعد التوصيات باتباع نظام الحياة الصحي وممارسة الرياضة والإقلاع عن التدخين.

تفاءل الباحثون العاملون على الدراسة، إذ اعتبروا أنها تفتح آفاقاً جديدة  في العلاج، وبالجهة المقابلة تخوف آخرون من أعراضه الجانبية وصعوبة استخدامه على مجال واسع بسبب غلاء سعره.

عُرضت النتائج في اجتماع الجمعية الأوروبية لأمراض القلب، الذي عُقد في مدينة برشلونة الأسبانية.

قال المؤلف الرئيسي للدراسة، بول ريد كير من مستشفى بريغهام للنساء التابعة لكلية الطب بجامعة هارفارد، إن الدراسة تمثل “علامة فارقة في رحلة طويلة” مضيفا أنها يمكن أن تبشر بحقبة جديدة من العلاج.

وبين ريدكير أن هذه هي المرة الأولى التي تظهر بها وبشكل نهائي أن خفض حدوث الالتهاب يمكن أن يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية بعيدا عن نسبة الكوليسترول، متوقعا أن يكون لهذا انعكاسات بعيدة المدى.

عقّب الكاتب الأساسي للدراسة: “عاصرنا ثلاث حقب  كبرى لأمراض القلب الوقائية: في البداية، أدركنا أهمية اتباع نظام غذائي وممارسة الرياضة والتوقف عن التدخين، وفي الحقبة الثانية رأينا القيمة الكبيرة لأدوية خفض الدهون مثل ستاتين. والآن نحن على أبواب الحقبة الثالثة وهذا أمر يدعو للحماس”.

وأضاف ريدكير إن نتائج الدراسة أشارت إلى إمكانيه إبطاء تطور بعض أنواع السرطان

من ناحية أخرى، يتخوف بعض الأخصائيين من الاستخدام الواسع لدواء “كاناكينوماب” حيث أن فائدته السريرية قد لا تبرر استخدامه بشكل روتيني من قبل المرضى حتى يتم فهم المزيد عن فعالية فعاليته وآثاره الجانبية وتكلفته.

المصدر:

Inflammation reduction could cut risk of heart attack, stroke

مصدر الصورة:

 http://www.izvorna-celica.si/blog/iz-maticnih-celic-vzgojili-srce/

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *