الرئيسيةأمراض وعلاجاتالعد الشائع “حب الشباب”: أنواعه وطرق علاجه
أمراض وعلاجات

العد الشائع “حب الشباب”: أنواعه وطرق علاجه

يفضل استشارة أخصائي أمراض جلدية قبل البدء بالعلاج بمشتقات فيتامين (أ) والمضادات الحيوية

يعتبر العد الشائع أو ما يعرف بـ “حب الشباب” مرضاُ  جلديا شائعاً ويصيب معظم الناس في فترة من حياتهم وهو يصيب الوجه لدى جميع الحالات تقريبا، والظهر لدى النصف، أما الصدر فتكون نسبة الإصابة حوالي 15%  من الحالات.

أشكال العد الشائع

يوجد 6 أنواع رئيسية من البقع التي يسببها حب الشباب:

  1. الرؤوس السوداء (blackheads): وتكون على شكل نقط سوداء أو مصفرة.
  2. الرؤوس البيضاء (whiteheads): تشبه الرؤوس السوداء ولكن يمكن أن تكون أقسى.
  3. الحطاطات (papula): وهي عبارة عن نتوءات صغيرة ويمكن أن تسبب الألم.
  4. البثرات: (pustules): وهي تشبه الحطاطة ولكن يوجد رأس أبيض بالمركز وهو عبارة عن تجمع صغير من القيح.
  5. العقد (nodules): عبارة عن نتوءات كبيرة تحت سطح الجلد ويمكن أن يكون مؤلماً.
  6. الكيسات (cysts): من أكثر أنواع حبوب الشباب حدة، وهي عبارة عن نتوءات كبيرة ممتلئة بالقيح وأحيانا تبدو مشابهة للدمامل ويمكن أن تسبب الندب عند الشفاء.

نصائح عامة لعلاج حب الشباب:

  • عدم غسل المنطقة المصابة أكثر من مرتين باليوم، لأن تكرار الغسيل يمكن أن يسبب تهيج الجلد ويزيد من سوء الحالة.
  • غسل المنطقة المصابة بصابون خفيف وبماء درجته معتدلة وليس حاراً  أو بارداً، لان الحرارة والبرودة الزائدة يمكن أن تسبب تهيج الجلد.
  • يجب عدم محاولة إخراج الرؤوس السوداء عند طريق عصرها، لأن ذلك يمكن أن يؤدي لتعرضها للتلوث وتشكل القيح وتشكيل الندب.
  • تجنب استخدام كميات كبيرة من مواد التجميل، ومحاولة اخنيار المنتوجات المائية لأنها تسبب انسداد المسامات بنسبة أقل من المنتجات الدهنية.
  • إزالة مواد التجميل بشكل كامل قبل النوم.
  • إذا كان البشرة جافة، يمكن استخدام المطريات المائية والخالية من العطور.
  • بالنسبة للرياضة، لا تؤدي لشفاء حبوب الشباب، ولكنها تحسن من المزاج وثقة الشخص بنفسه، ويجب الاستحمام فور الانتهاء من الرياضة لأن العرق يمكن أن يسبب تهيج حبوب الشباب.
  • يمكن تحسين حالة حبوب الشباب بالاستخدام المنتظم لبعض المعقمات والكريمات الخاصة المتوفرة بالصيدليات.
  • يمكن استخدام المنتوجات التي تحتوي على بنزويل البيروكسايد (Benzoyl peroxide).

متى يُفضل مراجعة أخصائي أمراض جلدية؟

  • في حالات حبوب الشباب الشديدة وخاصة التي تظهر على الظهر والصدر، يمكن  أن تحتاج العلاج المضادات الحيوية أو الكريمات القوية والتي لا يتم صرفها إلا بوصفة طبية.
  • يفضل مراجعة الطبييب إذا كان وجود الحبوب يسبب الإنزعاج حتى لو كانت خفيفة، بالإضافة للحالات الشديدة ووجود القعد والكيسات حيث أن تحتاج للعلاج لتجنب حدوث الندب.

يمكن أن يحتاج العلاج لثلاثة أشهر حتى تظهر النتائج، لذلك يفضل التحلي بالصبر وعدم توقع التحسن خلال أيام، لكن البدء بالتحسن يعتبر مؤشرا جيداً.

محاسن ومساوئ العلاجات الدوائية والكريمات لحبوب الشباب:

لكل طريقة بعلاج حبوب الشباب محاسن وفوائد وخاصة إذا تم استخدامها للحالة المناسبة، ولكن بنفس الوقت يوجد لها بعض المضاعفات التي يجب شرحها للمريض قبل الاستخدام.

الكريمات الموضعية

  1. مشتقات فيتامين (أ) على شكل كريمات أو مواد هلامية (Gel)  وتسمى بالريتينوئيد (Retinoid) وتساعد على فتح المسامات الغلقة وتقلل من انتاج المواد الدهنية كما تفيد بالتخلص من الرؤوس  السوداء أو البيضاء.  من مساوئها التسبب بجفاف الجلد وزيادة حساسية الجلد للضوء وأشعة الشمس بالإضافة للحكة وتهيج الجلد.
  2. بالنسبة لكريمات المضادات الحيوية، تفيد في التخلص من الجراثيم المسببة للالتهاب وتشكل القيح، وهي مفيدة في علاج البقع الملتهبة ولا تسبب تهيج الجلد، غير أنها غير فعالة في التخلص من الرؤوس السوداء والبيضاء، ولا يمكن استخدامها لأكثر من 8 أسابيع خشية حدوث مقاومة للمضادات الحيوية.
  3. حمض الأزليك (ِAzelaic Acid) وهو مفيد في التخلص من الرؤوس البيضاء والسوداء وفتح المسامات المغلقة والتخلص من الجراثيم  ولا يسبب حساسية الجلد للضوء، لكن من مساوئه أنه يسبب التهيج ويحتاج لاكثر من شهر حتى بالبدء بالتحسن.

العلاج الدوائي عن الطريق العام

  1. المضادات الحيوية: مفيدة في التخلص من الجراثيم، وتفيد في علاج الحالات الشديدة و المتوسطة من حالات العد الشائع ولكنها يمكن أن تنقص من فعالية جبوب منع الحمل ويمكن أن تسبب زيادة بحساسية الجلد للأشعة الشمس، ونقصان الشهية والغثيان.
  2. مشتقات فيتامين (أ) مثل أيزوتريتينوين (Isotretinoin) وله عدة أسماء تجارية حسب البلد، يستخدم لعلاج الحالات الشديدة من العد الشائع. يجب الانتباه وعدم استخدامه من دون وصفة طبيب أخصائي بالأمراض الجلدية. ويجب أن يتم إجراء تحاليل دموية للتأكد من سلامة الكبد والكليتين قبل استخدامه. يجب الحذر لأنه يمكن أن يسبب تشوهات جنينية عند الحوامل ولذلك يجب الحرص لعدم الحمل أثناء العلاج. يمكن أن يسبب التهاب وجفاف بالشفتين ورعاف وصداع والتهاب بالعينين والجفون، وجفاف الجلد ووجع بالعضلات والمفاصل، وظهور الدم بالبول. كما يمكن أن يؤدي لزيادة بالتكدم والنزف.

المصادر:

http://www.nhs.uk/Conditions/Acne/Pages/Causes.aspx

http://www.medicalnewstoday.com/articles/107146.php

https://www.drugs.com/

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *