الرئيسيةأمراض وعلاجاتالمختصر حول الرعاش الأساسي وعلاجه
أمراض وعلاجات

المختصر حول الرعاش الأساسي وعلاجه

يمكن للعلاج الدوائي تخفيف الرعاش “الرجفة” لدى  ثلاث أرباع الحالات

الرعاش الأساسي  “Essential Tremor”:  وهو نوع من الاهتزاز أو الرجفة أو الارتعاش العفوي في جزء من الجسم كاليدين والشفتين والجفون وحتى يمكن أن يصيب الحبال الصوتية.

تصيب الرجفة الأساسية الكثير من الناس في وقت من الأوقات لأسباب مختلفة، وتزداد الرجفة أو تظهر عند التركيز على القيام بعمل معين كالكتابة، وهي تصيب كلا الجهتين بالتساوي.

هي مشكلة صحية واسعة الانتشار ويمكن أن تصيب 4% من الناس فوق عمر الـ 40. يمكن أن تكون خفيفة عند البعض ولكنها يمكن أن تزداد سوءاً مع الوقت.

الارتعاش الطبيعي: هو الذي يحدث بشكل طارئ وبسبب بعض الممارسات اليومية مثل محاولة مد اليدين للأمام، أو القياس بإعمال دقيقة.

كما يمكن أن يحدث الرعاش بشكل طبيعي بسبب التوتر والقلق والغضب نتيجة لارتفاع كمية الأدرينالين في الجسم.

يمكن اعتبار الرعاش الأساسي مشكلة صحية عندما يؤثر على الإعمال اليومية ويجعلها صعبة.

يمكن لبعض الظروف  أن تزيد من شدة الرعاش مثل 

  • التعب وقلة النوم
  • التدخين
  • القهوة والكافئين
  • البرد الشديد.
  • بعض الأدوية مثل مضادات الاكتئاب والأدوية المستخدمة لعلاج الربو.
  • يمكن أن يكون سبب الرعاش الأساسي عائلياً ووراثياً.

عند الشكوى من الرعاش، يفضل مراجعة الطبيب وذلك لإجراء الفحص السريري والمفحوصات الأخرى لنفي الأسباب الأخرى للرعاش مثل مرض باركنسون وفرط نشاط الدرق والفطام عن الكحول.

الأمراض التي تسبب الرعاش

  •  فرط نشاط الغدة الدرقية
  • مرص باركنسون أو الشلل الرعاشي: هو مرض يصيب مناطق من الدماغ المسؤولة عن تصنيع مادة عصبية تسمى الدوبامين ويسبب صعوبة بالحركة والكلام.
  • التصلب اللويحي (multiple sclerosis) وهو مرض يصب الجهاز العصبي المركزي (الدماغ والنخاع الشوكي ) وتؤثر على الإحساس وحركة الجسم.
  • فرط التوتر العضلي (dystonia): وهي مجموعة من اضطرابات بالحركات تسبب تشنجات لا إرادية بالعضلات.
  • الجلطة الدماغية: يمكن أن تتسبب بالرعاش في بعض الأحيان.
  • الاعتلال العصبي المحيطي: عندما يتعرض الجزء المحيطي من الجهاز العصبي للإصابة.
  • أعراض سحب الكحول عند المدمنين على شرب الكحول.

معالجة الرعاش الأساسي: 

لا يوجد شفاء من الرعاش الأساسي ولكن يمكن لبعض الأدوية التخفيف من شدته عند أكثر من النصف، ولكن لكل من هذه الأدوية آثار جانبية.

في حال الرعاش الخفيف والذي لا يسبب صعوبة بممارسة الحياة اليومية، يمكن المراقبة فقط وتجنب الممارسات التي تزيد منه مثل تجنب شرب المنبهات والتوتر والحصول على قسط جيد من النوم والراحة.

الأدوية المستخدمة لعلاج الرعاش الاساسي:

يمكن وصف بعض الأدوية التي تخفف من الرعاش، حيث أنها يمكن أن تحسن  75% من الحالات. 

  • بروبرانولول (Propranolol): هو دواء يستعمل في علاج ارتفاع التوتر الشرياني ويمكن أن يفيد في التخلص من الرعاش (الرجفة) لعدة ساعات بعد تناول الدواء ولكن يمكن أن يسبب بعض المشاكل الصحية مثل: الشعور بالغثيان والدوار والشعور ببرودة الأطراف والضعف الجنسي وتدهور حالات الربو أو قصور القلب.
  • مضادات الاختلاج (Anticonvulsants): مثل “Primidone” وهو من الأدوية التي تستخدم لعلاج الصرع ويساعد في التخفيف من الرعاش الأساسي. لكنه يمكن أن يسبب انخفاض  بالتوتر الشرياني ودوار وشعور بالغثيان. ودواء آخر مضاد للاختلاج وهو توبيراميت “Topiramate” .
  • إذا لم يؤثر دواء لوحده، يمكن مشاركة أكثر من دواء كالبروبرانولول مع مضادات الاختلاج.
  • المنومات: إذا لم تنجح مشاركة الأدوية السابقة بتحسين حالة الرعاش، يمكن استعمال المنومات، حيث أثبتت بعض الدراسات تأثيرها المفيد في السيطرة على الرعاش مثل (Clonazepan, Alprazolam) عن طريق التقليل من مستوى التوتر. لكن من مساوئها هي التسبب بالدوار ويمكن الاعتياد عليها.
  • البوتوكس: حيث يمكن حقن البوتوكس في العضلات المتوترة والمرتعشة
  • في الحالات الشديدة من الرعاش الأساسي، يمكن اللجوء للعمليات الجراحية على الدماغ ولكن هذه العمليات تحمل بعض الاختلاطات والمضاعفات بعد الجراحة.

المصادر:

http://www.nhs.uk/Conditions/Tremor-(essential)/Pages/Treatment.aspx

http://www.nhs.uk/conditions/Tremor-(essential)/Pages/Introduction.aspx

https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pubmed/24595779

4 تعليقات

  1. ouidad mohammed

    مزيد من المعلومات

    • admin

      المقال يهدف لاعطاء الاشخاص غير المختصين بالمجال الطبي معلومات عملية تفيدهم في معرفة حالتهم و طرق العلاج التي يحتاجون لمناقشتها مع طبيبهم المعالج.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *