الرئيسيةأمراض وعلاجاتفرط التعرق: أسبابه وعلاجه
أمراض وعلاجات

فرط التعرق: أسبابه وعلاجه

معظم حالات فرط التعرق قابلة للعلاج، لكن يحتاج لوقت حتى معرفة السبب 

من اسمه، يُعرّف فرط التعرق بأنه الحالة التي تسبب تعرق مفرط للشخص، ويمكن أن يكون فرط التعرق في كل الجسم، أو في جزء منه، ومن الأماكن الأكثر تعرقا في الجسم هي:

  • تحت الإبط
  • راحتا اليدين
  • أخمصا القدمين
  • الوجه والصدر
  • المنطقة الإربية (بين الفخذين)

غالبا ما يكون فرط التعرق متناظراً بكلا جهتي الجسم، كاليدين والقدمين على سبيل المثال.

معايير فرط التعرق

لا توجد مقاييس خاصة لتحديد وجود وشدة فرط التعرق ولكن يمكن أن القول أن الشخص يعاني من مشكلة التعرق الزائد عندما تؤثر هذه الحالة على حياته اليومية أو عمله أو علاقاته الاجتماعية مثل:

  • تجنب المصافحة بسببب خشية وجود تعرق زائد على راحة اليد.
  • تجنب بعض النشاطات كدروس الرياضة والرقص  بسبب الخجل من التبلل بسبب العرق.
  • عدم القدرة على القيام بالأعمال المكتبة كالكتابة أو اسستعمال الكومبيوتر أو حتى القيادة بسبب تبلل الأدوات والأوراق بالعرق.
  • عدم القدرة على مسك الأشياء والأدوات  بسبب انزلاقها الناتج عن التعرق.
  • قضاء الكثير من الوقت للتأقلم مع التعرق الزائد كتغير الثياب والحمام المتكرر.
  • العزلة الإجتماعية والخجل بسبب التعرق الزائد.

يجب مراجعة الطبيب في الحالات التالية:

  • التعرق الزائد عندما تؤثر على حياة الشخص واستقراره، ولا صحة لفكرة  أنّه لايوجد علاج لهذه المشكلة، حيث يمكن علاج الكثير من الحالات.
  • عند ظهور مشكلة التعرق الزائد حديثاً وبشكل مفاجئ، حيث أنها يمكن أن تشير لحدوث أمراض مثل فرط نشاط الغدة الدرقية.
  • عند حدوث التعرق الزائد في الليل، ويمكن أن يكون إشارة لوجود الإصابة السل أو بعض الأنتانات الأخرى.

أسباب فرط التعرق:

في معظم الحالات، يكون سبب التعرق أولي، أي لا يمكن تحديد سبب معين لهذه المشكلة الصحية، ويُعتقد أنها نتيجة لاضطراب في الجزء من الجهاز العصبي المسؤول عن ضبط التعرق.

الأسباب الأخرى المسببة لفرط التعرق كعرض ثانوي هي:

  • فرط نشاط الغدة الدرقية
  • الحمل
  • انقطاع الطمث
  • التوتر والقلق والشدة
  • بعض الأدوية مثل مضادات الفيروسات والاستيل كولين والاستيل سيستين.
  • علامة مهمة لنقص سكر الدم
  • الإنتانات وخاصة السل الذي يسبب التعرق الليلي.

علاج فرط التعرق

يحتاج علاج فرط التعرق لبعض الوقت لتحديد المشكلة المسببة له وعلاجها، ولكن في البداية يُفضل البدء بالإجراءات المحافظة مثل:

  • استعمال مضادات التعرق
  • ارتداء الألبسة الواسعة و الخفيفة.
  • تجنب المواقف والإجراءات التي تسبب فرط التعرق مثل تناول الكحول أو المأكولات الحارة حيث يمكن أن تسبب زيادة الطين بلة فيما يخص التعرق.
  • ارتداء ألبسة بيضاء أو سوداء للتخفيف من منظر البلل الناجم عن التعرق.
  • استعمال فوط خاصة لتحت الإبط حتى تمتص العرق الزائد
  • ارتداء الجوارب المصنوعة من مواد طبيعة كالقطن والتي تمتص العرق بسهولة.
  • ارتداء الأحذية المصنوعة من الجلد الطبيعي.

مضادات التعرق التي تحتوي على كلورايد الالمنيوم يمكن أن تستعمل لعلاج فرط التعرق حيث أنها تعمل على سد الغدد العرقية، ويجب استعمالها بالليل قبل النوم وغسل المنطقة التي استعملت عليها في الصباح.

يمكن أن يسبب كلورايد الالمونيوم حكة أو تهيج بالجلد أو شعور بالوخز في المنطقة التي تم استعماله عليها.

يمكن لاستخدام الكريمات والمرطبات الجلدية أن تفيد بعض الشيء في تخفيف شدة التعرق.

الأدوية المضادة للكولين

هي أدوية تعمل على تثبيط أو تقليل عمل مادة كيمائية في الجسم تدعى الاستيل كولين، وهي المادة التي يستخدمها الجهاز العصبي  تحرض الغدد العرقية على الإفراز.

تتوفر هذه المادة الدوائية على شكل حبوب أو سوائل للاستعمال الموضعي على المنطقة المعنية. لكن يجب الملاحظة أن العلاج بهذه الادوية غير متعارف عليه بشكل واسع.

العلاج بالرحلان الشاردي:

هو عبارة عن تعريض المنطقة المراد معالجتها من فرط التعرق  لتيار كهربائي خفيف وهذا يساعد على تعطيل عمل الغدد العرقية. تعتبر هذا الطريقة فعالة جداً ولكنها تحتاج للمتابعة وتكرار جلسات العلاج كل أربع أسابيع تقريباً.

يتم إجراء عدة جلسات للمنطقة المتأثرة بالتعرق المفرط. في اليدين مثلا، يتم وضعهمافي الماء ومن ثم يُمرر تيار كهرائي خفيف في الماء بواسطة جهاز خاص ليصل إلى اليدين. أما إذا كان تحت الإبط هو المنطقة المراد علاجها، يتم وضع قطعة قماش مبللة بالماء ومن ثم يُمرر التيار الكهربائي خلالها.

العلاج بالرحلان الشاردي لا يسبب الألم، ولكن يمكن أن يسبب بعض الإنزعاج لفترة قصيرة.

يمكن أن تمتد الجلسة الواحد بين 20-30 دقيقة ويحتاج المريض لجلستين أسبوعيا. ويبدأ التحسن بعد أسبوع من المعالج، وقد يحتاج المريض لتكرارها كل شهر حسب شدة الحالة ومقدار الإستجابة للعلاج.

تتوافر في بعض الدول عدة خاصة لإجراء الرحلان الشاردي في المنزل.

حقن البوتوكس:

يمكن حقن البوتوكس (السم الوشيقي) في منطقة الجسم التي يحدث بها التعرق المفرط، وتساعد هذه الطريقة على قطع سير الأشارات العصبية التي تأتي من الدماغ إلى الغدد العرقية. يمكن إجراء عدة حقن صغيرة في المنطقة المصابة ويستمر الإجراء لنصف ساعة أو أكثر قليلاً.

عادة ما يستمر تأثير حقنة البوتوكس عدة أشهر ويمكن تكرار العلاج من دون أي مشاكل.

من الآثار السلبية لحقن البوتكس:

  • حدوث بعض الالم واحمرار الجلد  والحكة مكان الحقن بالبوتكس.
  • قد يحدث الصداع والغثيان وشعور بهبات من الحرارة بعد الحقن.
  • ضعف بالعضلات حول المنطقة المعالجة بحقن البوتوكس.

أغلب هذه الآثار الجانبية لحقن البوتوكس تزول خلال فترة قصيرة.

الجراحة

في حال فشل جميع الوسائل المذكورة، يمكن اللجوء للجراحة لحل المشكلة. يختلف نوع العمل الجراحي حسب الحالة.

من الإجراءات الجراحية: استئصال وتخريب الغدد العرقية تحت الإبط  ويتم إما عن طريق إجراء شق تحت الإبط ومن ثم تخثير الغدد العرقية بالحرارة. أو أن يتم توجيه تيار خاص عبر الجلد و من ثم تخريب الخلايا العرقية.

أما العمل الجراحي الأكبر فهو استئثصال العصب الودي عن طريق تنظير الصدر، ويتم إجراء هذا العمل الجراحي لعلاج فرط تعرق الراحتين وتحت الإبط. ويتم بهذه العملية الجراحية إجراء جرح صغير بالصدر وتحديد العصب الودي المغذي للراحتين والإبط ومن ثم قطعه.

المصادر:

http://www.nhs.uk/Conditions/Hyperhidrosis/Pages/Treatment.aspx

https://www.sweathelp.org/pdf/drugs_2009.pdf

http://www.webmd.com/skin-problems-and-treatments/hyperhidrosis2

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *