الرئيسيةتغذيةالليمون: بين الحقيقة والخيال
تغذيةسمنة

الليمون: بين الحقيقة والخيال

لا يوجد دراسات كافية تثبت تأثير الليمون لوحدة على خسارة الوزن

يعتبر الليمون من الثمار المعروفة والشائعة، ويتم استعماله إما مع الطعام والسلطات حيث يعطي طعماً حامضاً  ومميزاً للأطعمة، أو يمكن تناوله عل شكل عصائر، ونادراً ما يتم تناوله لوحده مثل باقي الثمار بسبب الطعم الحامض الخاص به، كما يعتبر مصدراً جيدا لفيتامين (ج) “Vitamin C”.

يوجد الكثير من المقالات والوصفات الشعبية وحتى على المواقع الالكترونية حول التأثيرات السحرية لليمون على تخفيف الوزن وحرق الشحوم وخاصة شحوم البطن، او استعماله للخلطات الخاصة بتبييض البشرة وغيرها من الفوائد.

في الحقيقة فوائد الليمون تأتي من احتوائه على فيتامين -ج  “vitamin C” والذي يعتبر من مضادات الأكسدة القوية، بالإضافة لاحتوائه على مادة الفلافونويد “Flavonoid” والتي تتواجد في الطبقة البيضاء من الليمون وليس في عصير الليمون.

فوائد فيتامين (ج) Vitamin C

يعتبر فيتامين (ج) ضرورياً لإنتاج الكولاجين ويمكن أن يساعد على التخفيف من أعراض الربو وقد يلعب دورا في الحماية من بعض السرطانات لما له من تأثيرات مضادة للأكسدة وبالتالي يمنع تحرر الجذور الحرة التي يُعتقد أنها تزيد من حدوث السرطان.

بينت دراسة  أن فيتامين (ج) “vitamin C” ساعد على خفض معدلات حدوث السكتة الدماغية.

يساعد فيتامين (ج) على المحافظة على بشرة نقية ومشدودة لما له من تأثيرات على زيادة انتاج الكولاجين.

يزيد فيتامين (ج) من امتصاص الحديد من الأطعمة، وخاصة إذا كان مصدرها نباتياً مثل السبانخ والحمص، لذلك ينصح بتناول الفواكه الطازجة مثل الحمضيات مثل الليمون والبرتقال مع الطعام

 تعزيز الجهاز المناعي: يمكن أن تساعد الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من فيتامين-ج “vitamin-C” مثل الفواكه والخضار الطازجة على تقوية الجهاز المناعي ضد الجراثيم والفيروسات مثل الزكام والانفلونزا لما له من تأثيرات مضادة للأكسدة، ولكن بيت الدراسات أنه لا يقلل من الإصابة والعدوى بنزلات البرد لدى الأشخاص، إلا أنه يمكن أن يساعد في تقليل مدة المرض الناجمة عن العدوى بالزكام.

أما ما يخص الليمون وفقدان الوزن: على ما يبدو أن فكرة ارتباط الليمون مع فقدان الوزن أتت من نتائج الدراسة التي أجريت عام 2008 حول تأثير فينول قشر الليمون على القوارض التي تم وضعها على نظام غذائي غني بالدهون لمدة 12 أسبوعًا، فقد كانت النتيجة أنها اكتسب وزنًا أقل من القوارض التي لم تتلق فينولات قشر الليمون.

بمناقشة نتائج هذه الدراسة، التي يمكن أن يكون قد تم تفسيرها ونشرها بعبارات طنانة على أن الليمون يساعد على حرق الشحوم والتنحيف، نجد أن الفنيولات المستخدمة بالدراسة موجودة فقط بالقشر، وبالتالي لا يوجد ما يثبت أن عصير الليمون يساعد على إنقاص الوزن، وكذلك لا يوجد ما يثبت أن تنائج هذه الدراسة يمكن أن تطبق على البشر.

نظرة على محتويات حبة ليمون واحدة  مقشرة ومتوسطة الحجم (وزنها 58 غ) على ما يلي:

44.5 مغ  فيتامين-ج “Vit-C”.

  17  سعرة حرارية

  0.64غرام من البروتين

  0.17 غرام من الدهون

 5.41 غرام من الكربوهيدرات ، بما في ذلك 1.6 غرام من الألياف و 1.45 غرام من السكر

15 مغ من الكالسيوم

 0.5  مغ من الحديد

  7  مغ من المغنيسيوم

 13 مغ من الفسفور

 116 مغ من البوتاسيوم

 2 مغ من الصوديوم

 0.05 مغ من الزنك

 9 ميكروغرام (مكغ) من الفولات

 1 ملغ من فيتامين أ

بالإضافة إلى ذلك ، تحتوي الليمون على كميات صغيرة من الثيامين والريبوفلافين وفيتامين ب 6 وحمض البانتوثنيك والنحاس والمنغنيز

تبلغ الحاجة اليومية لفيتامين-ج مقدار 75 مغ للإناث بعمر فوق 19 سنة، بينما يحتاج الرجال لمعدل 90 مغ يوميا، بينما يحتاج المدخنون لزيادة ما يعادل 35 مغ للحاجة اليومية المخصصة لنفس الجنس من غير المدخنين.

أما بالنسبة لمحتوى الليمون لفيتامين (ج) مقارنة مع بعض الفواكه والخضار الطازجة، فهي كالتالي مرتبة من الأعلى للأقل:

مقدار فيتامين-ج Vit-C نوع الغذاء وحجم الحصة
165 جوافة (حبة متوسطة الحجم )
98 الفراولة (1 كوب)
95 الشمام (حبة متوسطة الحجم )
95 البابايا (حبة متوسطة الحجم )
95 فلفل أحمر أو أخضر طازج (نصف كوب)
60 عصير البرتقال (نصف كوب)
53 كالي (1 كوب ، مطبوخ)
50 القرنبيط (نصف كوب ، مطبوخ)
45 فلفل حلو ، أخضر ، خام (نصف كوب)
45 عصير طماطم (1 كوب)
30 مانجو (1 وسط)
30 عصير ليمون (نصف كوب)

من الجدول نجد الليمون يحتوى كمية جيدة من فيتامين-ج، وتقارب ثلت الحاجة اليومية، ولكن يوجد العديد من الفواكه والخضراوات تحتوي على فيتامين-ج  أكثر منه، وبالتالي، يمكن الحصول على الفائدة من فيتامين-ج سواء تم تناول الليمون أو الفواكه والخضار المذكورة بالجدول.

من ناحية أخرى، تتواجد الفينولات والفلافونويد Flavonoid  بالطبقة البيضاء التي تحت قشرة الليمون، ونادرا ما يتم تناول هذه المادة عند تناول الليمون أو عصيره، وبالتالي من الصعب اثبات أن تناول عصير الليمون يمكن أن يؤدي لخسارة الوزن اذا تم ذلك من دون حمية مرافقة او تمارين رياضية، وعلى الأغلب تكون خسارة الوزن ناجمة إما عن الحمية أو الرياضة.

يمكن أن  تكون فوائد عصير الليمون مع الماء احتوائه على كمية قليلة من السكر والكربوهيدرات ” اذا تم تناوله من دون إضافة سكر” وبالتالي يمكن أن يخفف تناوله من فرصة تناول العصائر الأخرى الغنية بالسكريات، وقد يكون هذا أحد الأسباب غير المباشرة المتعلقة بارتباط الليمون مع نقص الوزن.

المخاطر والمحاذير:

يحتوي الليمون على نسبة عالية من الحمض، بالتالي يمكن أن يؤثر عصيره على الأشخاص الذين يعانون من:

 تقرحات الفم حيث يمكن أن يسبب شعور بالحرق والالم.

 الجزر المعدي المريئي (GERD): قد يؤدي إلى تفاقم الأعراض مثل حرقة المعدة والقيء.

المصادر:

https://www.medicalnewstoday.com/articles/283476.php

https://www.health.harvard.edu/staying-healthy/whats-the-right-amount-of-vitamin-c-for-me

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *