الرئيسيةتغذيةشحوم البطن ومقاومة الأنسولين:
تغذية

شحوم البطن ومقاومة الأنسولين:

شحوم البطن هي الشحوم المتوضعة في جوف البطن وتتوضع حول الأحشاء الداخلية مثل الكبد والبنكرياس والأمعاء.
في بعض الأحيان يطلق على شحوم البطن اسم “الشحوم النشطة”، حيث أن العديد من الدراسات بينت أن هذه الشحوم تلعب دوراً مؤثراً وتشكل خطراً كامنا يؤثر على عمل الهرمونات. يرتبط تخزين كمية كبيرة من شحوم البطن بزيادة خطر الإصابة بعدة أمراض ومشاكل صحية ومنها السكري من النمط الثاني.
من المهم التمييز بين نوعي الشحوم في الجسم وهي: الشحوم تحت الجلد والتي يمكن جسها تحت الجلد في أي مكان بالجسم كالطرفين السفليين والعلويين.

شحوم البطن فهي نوعان:

  • جزء منها يتوضع تحت الجلد وهذه الشحوم لها نفس ميزات الشحوم الأخرى تحت الجد في الجسم.
  • أما الجزء الثاني هي الشحوم داخل جوف البطن والتي تدعى شحوم البطن وهي الشحوم التي تحمل خطر أكبرعلى الصحة.

شحوم البطن ومقاومة الأنسولين:
يرتبط وجود كمية كبيرة من شحوم البطن بزيادة المقاومة للانسولين والذي يمكن أن يؤدي إلى حالة الداء السكري الخفي أو الداء السكري من النوع الثاني.
الأنسولين:
الأنسولين هو هرمون يلعب دوراً مهما في تنظيم مستوى سكر الدم حيث يعمل على تمكين الخلايا من استخدام السكر المتواجد في الدم، ونقص كمية هذا الهرمون أو عدم الإستجابة له بشكل طبيعي يؤدي إلى ارتفاع مستويات السكر بالدم وبالتالي الداء السكري.
بالإضافة لدور الأنسولين في تنظيم سكر الدم، فهو يلعب دوراً مهماً في تخزين الشحوم، حيث أنه يساعد سكر الدم على الدخول إلى الخلايا، وهو لا يميز بين الخلايا العضلية أو الشحمية، وعند دخول السكر للنسيج الشحمي، يسعى الأخير لتخزينه على شكل دهون، ليتم استعماله فيما بعد عند الجوع.

مواضيع ذات صلة:

مقاومة الانسولين، أسباب وطرق تدبيرها

الأنسولين: عدو أو صديق لخسارة الوزن والحفاظ على الوزن الصحي؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *