الرئيسيةسمنةالأدوية المنحفة بين الحقيقة والخيال
سمنة

الأدوية المنحفة بين الحقيقة والخيال

 لم تثبت تأثيرات وسلامة معظم الأدوية المنحفة بدراسات قوية على البشر

تم إجراء  العديد من الدراسات على الأدوية المنحفة ولكن الدواء الوحيد الذي أثبتت فعاليته وسلامته هو الاورليستات (Orlistat)  وله الاسم التجاري (Xenical) بناء على توصيات الخدمات الصحية الوطنية في بريطانية، ولكن عقارات كثيرة بينت تأثيراتها على خفض الوزن بالدراسات قصيرة الأمد ولكن لم تكن النتائح كافية للوصول لتوصيات حول استخدامها وسلامتها. من هذه المستحضرات خلاصة القهوة الخضراء، الشاي الأخضر، الصبار، الفلفل الأحمر، الجنسينغ  والعديد من المكملات التي نسمع عنها بالأسواق والإعلام.

الاورليستات (Orlistat)

حيث يؤدي لخفض امتصاص المواد الدسمة من الأمعاء بمقدار الثلث، ويتم طرح المواد الدسمة غير الممتصة عن طريق البراز. وهذا يساعد على الحفاظ على الوزن، ولكن ليس من الضرورة أن يؤدي لخفض الوزن.

ينصح  باتباع نظام غذائي صحي ومتوازن بالإضافة لممارسة الرياضة قبل البدء بتناول الاورليستات، ويجب الاستمرار باتباع نفس النظام حتى بعد الانتهاء من تناول هذا الدواء.

يعطى الارليستات للأشخاص الذين يزيد معدل كتلة الجسم لديهم (BMI) عن 30كغ/م2  من دون أي شكوى، أو عندما يكون (BMI)  28 كغ/م2 مع وجود مشاكل ناتجة عن زيادة الوزن مثل ارتفاع الكولسترول أو ارتفاع التوتر الشرياني أو السكري من النمط الثاني.

يتم تناول الدواء بمعدل 3 كبسولات يوميا، إما قبل أو أثناء أو بعد الوجبة الغنية بالمواد الدسمة على ألّا تتجاوز ساعة واحدة. لا داعي لتناول الدواء إذا لم تكن الوجبة غنية بالمواد الدسمة.

اختلاطات الارليستات:

البراز الدهني، وزيادة الحاجة الملحة للذهاب للحمام بتواتر أكثر من المعتاد، تلوث الثياب الداخلية ببعض البراز الدهني بالإضافة لتمرير الكثير من الغازات.

بالنسبة لمنع الحمل، يفضل أن تتبع النساء اللواتي يأخذن حبوب منع الحمل وسيلة منع حمل أخرى بالإضافة للحبوب وذلك لعدم ضمان امتصاص الحبوب عن طريق الجهاز الهضمي بشكل جيد بسبب الاسهال وسرعة مرور المواد الغذائية في الأمعاء.

يمكن أن يحدث الصداع والتهاب المجاري التنفسية العلوية كالزكام، ولكن هذه الأعراض لا تحدث إذا تم اتباع نظام غذائي صحي.

يتم العلاج باورليستات لمدة 3 أشهر، ولكن يمكن أن تمتد لأكثر من ذلك في حالات مرض السكري وارتفاع التوتر الشرياني، ولكن يفضل مراجعة الطبيب حول ذلك.

متفورمين Metformin

ميتفورمين المعروف بـ (غلوكوفاج) Glucophage  هو أحد الأدوية المستعملة لعلاج سكر الدم، لكن لوحظ أنه يؤدي لإنقاص الوزن بسبب تأثيره الخافض للشهية،

ألية عمل هذا الدواء هي  إنقاص كمية السكر المحررة من الكبد، بالإضافة لخفض امتصاص السكر عن طريق الأمعاء وكذلك زيادة الحساسية للانسولين وكل هذه التأثيرات تؤدي لعدم ارتفاع مستوى سكر الدم وبالتالي لا يرتفع مستوى الأنسولين ولا يشعر الشخص بالجوع.

عادة يوصف لمرضى السكري وبمقدرا 500 ملغ قبل الطعام.

حبوب خلاصة القهوة الخضراء (Green Beans Extract)

انتشر الكلام عن هذا الدواء كمادة تساعد على خفض الوزن وحرق الشحوم وخاصة بعد تأييده من قبل الدكتور أوز (Dr. Oz)، ولكن لا يوجد حتى الآن دراسات مؤكدة تثبت فعاليته وسلامته في تخفيض الوزن.

تحتوي القهوة الخضراء على مادة تدعي حمض الكلوروجينك (Chlorogenic Acid) وهي المادة التي يُعتقد أنها  تساعد على زيادة معدل استقلاب الجسم وحرق الشحوم، وهذه المادة تتخرب عند تحميص القهوة.

لا يوجد دراسات مؤكدة حول تأثير خلاصة القهوة الخضراء، ولكن بينت دراسات أجريت على البشر بأن حمض الكلوروجينك أدى إلى رفع معدل الاستقلاب بمقدار 10-13%. كما أن هناك نظريات بأنه يخفض من امتصاص المواد النشوية (الكاربوهيدرات) من الأمعاء.

بينت دراسات أجريت على الفئران بأن حمض الكلوروجينك أدى إلى خفض الوزن وخفض امتصاص الدهون من الأغذية وخفض معدل تخزين الشحوم في الكبد وزيادة في فعالية الهرمون  الذي يساعد على حرق الشحوم (أديبونكتين- Adeponectin)  بالإضافة لخفض مستويات الكولسترول والشحوم الثلاثية.

كما أكدت دراسات أخرى فعالية حمض الكلوروجينك على خفض الوزن، ولكن الكثير من هذه الدراسات تم تمويلها من قبل شركات مهتمة بتسويق عقارات خلاصة حبوب القهورة الخضراء، مما يرفع علامات استفهام حول أهدافها.

يعتبر حمض الكلوروجينك من مضادات الأكسدة الجيدة، تتراوح الجرعة بين 140-720 ملغ باليوم.

الشاي الأخضر

مشهور بقدرته على حرق الشحوم، ويُعتقد أنه يزيد من فعالية النورادرينالين الذي يزيد من التوتر الشرياني وعدد ضربات القلب وهذا يعود على الأغلب لمادة تدعى كاتيشين(catechins) وهي مادة مضادة للأكسدة وتتواجد في العديد في الفواكه والخضار ويمكن أن تساهم في الحفاظ على الخلايا من التلف.

ويعتقد أنه واحد من المواد التي تساعد على خسارة الوزن ويبدو أن تأثيراته تكون أفضل إذا تم تناوله كمشروب وليس كمادة دوائية ضمن المكملات الغذائية.

بينت العديد من الدراسات تأثيراته على خفض الوزن ولكنها ليس بالقوة الإحصائية الكافية لتعميم النتائج.

الجنسينغ Ginseng

هو نبات أصله من شرق آسيا وشمال أميركة، وقد لوحظ تأثيراته على خفض الوزن في التجارب على الحيوانات ولكن لم يتم تأكيد تأثيراته وسلامته على الإنسان.

الصبار Aloe Vera

يقال بأن الصبار يساعد على خسارة الوزن، لكن الدراسات بينت أنه أدى لنقص وزن لدى مستعمليه وخاصة لمدة قصيرة ولكن نقصان الوزن لم يكن بالدرجة الكافية لتأكيد تأثيره على المدى الطويل.

الفلفل الاحمر الحار

بينت بعض الدراسات أن الفلفل الأحمر الحار يزيد من حرق السعرات الحرارية (كالوري) عند الراحة بمعدل 10 سعرات حرارية خلال 4 ساعات.

بالنهاية، يفضل عدم تناول أي من الأدوية التي يُدعى أنها تساعد على خسارة الوزن، من دون استشارة الطبيب، وعدم الانجرار وراء الإعلانات التي تدّعي قدرة الادوية أو المكملات الغذائية على خفض الوزن بوقت قياسي. ومما لا شك فيه أن إنقاص الوزن عمل شاق والأصعب منه هو الحفاظ على الوزن الصحي ولكن هذه يتم باتباع نظام حياة صحي ومراقبة ما يؤكل وممارسة الرياضة وزيادة النشاط البدني.

كما يُنصح بعدم تناول أي عقار للتنحيف من دون استشارة الطبيب أو على الأقل قراءة مكونات الدواء والبحث عنها في الانترنت.

http://www.diabetes.co.uk/diabetes-medication/metformin-weight-loss.html

http://www.nhs.uk/news/2009/04April/Pages/WeightLossPillsQandA.aspx

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *